العجز في التأطير تشهده معظم الجامعات الجزائرية وخاصة الداخلية منها

طالب جزائري

الإدارة
طاقم الإدارة
رئيس جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار بن علي بن زاغو لـ ''الجزائر نيوز'':
العجز في التأطير تشهده معظم الجامعات الجزائرية وخاصة الداخلية منها
-- وجدنا صعوبات عند محاولتنا إقامة علاقات مع المؤسسات والشركات الصغيرة·
-- إصلاح ''أل أم دي'' حقق نجاحا نسبته 70% بجامعة باب الزوار·
يستعرض رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين بباب الزوار، بن علي بن زاغور، من خلال هذا الحوار أهم التحضيرات الجارية على مستوى الجامعة لاستقبال الموسم الدراسي المقبل، كما تطرق أيضا إلى موضوع التأطير والإصلاح الجامعي، إضافة إلى انفتاح الجامعة على المحيط الاقتصادي والخارجي·
حاورته: صارة ضويفي
كيف تقيّمون السنة الجامعية الماضية بجامعة باب الزوار؟
ما يمكن قوله عن السنة الجامعية الماضية، هو أنها كانت السنة الأولى لتخرج أول دفعة في نظام ''أل أم دي'' والمعروف هو أن جامعة هواري بومدين اعتمدت هذا النظام منذ ثلاث سنوات، كما سجلنا بأن الملتحقين بجامعة باب الزوار يتوجهون إلى هذا النظام، وقد لاحظنا ارتفاع نسبة النجاح في نظام ''أل أم دي'' أكثر من الطلبة في النظام القديم، ففي السنة الأولى كانت نسبة النجاح في نظام ''آل، أم، دي'' تتراوح بين 50% و70% بينما في النظام القديم كانت أقل من 50%· أما عن عدد الطلبة المتخرجين هذه السنة في النظام الجديد هو 1300 طالب، وبالنسبة للعدد الإجمالي للطلبة المتخرجين بين النظامين يفوق 3000 طالب·
ماهو تقييمكم لنظام ''أل أم دي'' بعد مرور ثلاث سنوات من تطبيقه بجامعة باب الزوار؟
نظام ''ليسانس، ماستر، دكتوراه'' يتطلب بذل مجهودات خاصة، ونحن بجامعة هواري بومدين نحاول أن نبرمج للطلبة دروسا لم تكن تمنح في النظام القديم، بالإضافة إلى برمجة وحدات كانت غير موجودة من قبل، وهذا كله من أجل التفتح على خصوصيات أخرى لم تكن موجودة قبل اعتماد نظام ''أل أم دي''، إلى جانب هذا فكل التخصصات المعتمدة في هذا النظام برمج لها وحدة الإعلام الآلي، ولهذا فنظام ''أل أم دي'' يعطي إمكانيات وفرص للطالب أكثر من النظام القديم، وتكون له الأولوية والحظ الأكبر في الالتحاق بالماستر·
وماذا عن الدراسات العليا بجامعة باب الزوار؟
كما سبق أن ذكرنا السنة الماضية شهدت تخرج الدفعة الأولى في نظام ''أل أم دي''، ونحن الآن بصدد التحضير لانطلاق أول دفعة لشهادة الماستر، والتي تضم حوالي 40 تخصصا، حيث كل كلية تضم بين 04 و10 أقسام ماستر، ولهذا فأغلبية الطلبة المتخرجين السنة الماضية سيلتحقون بالماستر· ويجدر بنا الإشارة إلى أن دراسات ما بعد التدرج بالجامعة تحتل نسبة كبيرة في الجامعة، فعدد الطلبة المسجلين في الماستر والدكتوراه يفوق 3000 طالب، من بينهم 578 طالب مسجل في الدكتوراه و2607 ماجستر·
ماهيالتحضيرات التي شرعتم فيها تحسبا للدخول الجامعي المقبل؟
بالنسبة للدخول الجامعي المقبل، نحن نحضر له بصفة عادية روتينية مثل السنوات الماضية، ونحن مستعدون لاستقبال الطلبة الجدد، حيث أننا اعتدنا على البدء في التحضير للدخول الجامعي مبكرا، وجامعة هواري بومدين تستقبل كل عام حوالي 4000 طالب جديد، وفيما يتعلق بالتسجيلات على مستوى الجامعة، ومن أجل تسهيل هذه المهمة، عمدنا إلى وضع أكثر من 80 جهاز إعلام آلي في متناول الطلبة، إضافة إلى تسخير مرشدين لتوجيه الطلبة، سواء في التسجيلات الأولية أو النهائية، بالإضافة إلى ذلك نحن نحضر -كما قلنا- سابقا لانطلاق أول دفعة الماستر، وكذا العمل على وضع وحدات جديدة مهمة للطالب وفي جميع التخصصات، مثل وحدة الإعلام الآلي·
هل تتوقعون حدوث عجز في التأطير خلال الموسم الجامعي القادم؟
أولا، ما يجب الإشارة إليه أن العجز في التأطير ليس حكرا فقط على جامعة هواري بومدين، وإنما هو موجود وتعاني منه معظم الجامعات الجزائرية، خاصة الداخلية منها، وأنا أظن أن مشكل التأطير غير موجود في جامعة باب الزوار بصفة كبيرة، هذا إذا أخذنا بعين الاعتبار عدد الأساتذة المؤطرين، الذين يفوق عددهم 1500 أستاذ من بينهم 450 أستاذ من درجة بروفيسور، لكن من الممكن أن نواجه مشكل التأطير بالجامعة في السنة الأولى والثانية في وحدات الإعلام الآلي، التي تتطلب الكثير من الخبرة في التأطير، ولهذا سنعمل من أجل ألا يطرح هذا المشكل مستقبلا·
كم يبلغ عدد الأساتذة بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا؟
عدد الأساتذة في جامعة هواري بومدين للعلوم التكنولوجيا يفوق 1500 أستاذ موزعين على 213 بروفيسور و327 أستاذ محاضر، إضافة إلى 411 أستاذ مكلف بالدراسات و57 أستاذا مساعدا·
هل لجامعة باب الزوار علاقات مع المؤسسات الاقتصادية؟
بطبيعة الحال، لابد لجامعة باب الزوار أن تكون لها علاقات مع المحيط والفضاء الاقتصادي، خاصة فيما يتعلق بتربصات الطلبة في السنة الأخيرة من الدراسة، سواء للتحضير لشهاداتي الليسانس أو مهندس دولة، إضافة إلى هذا لابد على الطلبة خاصة في السنة الأخيرة من دارستهم أن يقوموا بتحضير مشروع له علاقة بالمحيط خاصة الاقتصادي، ولأجل كل هذه الأسباب المذكورة سلفا نحن نعتمد على إقامة علاقات مع المؤسسات الاقتصادية المختلفة، وذلك بإبرام اتفاقيات معها، فمثلا ''الجزائر تليكوم''، يتوجه إليها الطلبة الذين يدرسون تخصص الالكترونيك والإعلام الآلي لإجراء تربصاتهم، إضافة إلى أن هذه المؤسسة توظف كل سنة 20 طالبا تخرج من الجامعة·
كما لنا علاقات مع مؤسسات أخرى مثل سوناطراك، سونلغاز وصيدال··· ونحن نرى أن العلاقات مع الشركات الكبرى شبه سهلة نظرا للتنظيم المحكم بها، عكس المؤسسات والشركات الصغيرة، التي تواجه صعوباتعند محاولتنا إقامة علاقات معها·
من جانب آخر، دخلنا خلال السنتين الماضيتين في مشروع أوروبي كان الهدف من ورائه بناء علاقات بين الجامعة والمحيط الاقتصادي، وعقدنا العديد من الاجتماعات واللقاءات لدراسة مختلف الجوانب المتعلقة خاصة بالبرنامج البيداغوجي·
وهل لكم علاقات مع الجامعات الأجنبية؟
أكيد، جامعة باب الزوار لها علاقات مع الجامعات الأجنبية خاصة الفرنسية التي هي أكثر تعاملا معنا في اوروبا، إضافة إلى إسبانيا، إيطاليا، وكذا كوريا، وهذه العلاقات الهدف منها تبادل الأساتذة والباحثين وكذلك الطلبة والأساتذة في الجامعة يحضرون الاجتماعات في الجامعات الأجنبية الأخرى، ففي السنة الماضية شارك أكثر من 500 أستاذ من جامعة باب الزوار في اجتماعات ومحاضرات عقدت من الجامعات الأجنبية، وهذا هو الذي كوّن العلاقات مع الجامعات الأخرى·
 

Jongoma

مشرفة منتدى الإعلام الآلي ومنتدى الحوار العام
رد: العجز في التأطير تشهده معظم الجامعات الجزائرية وخاصة الداخلية منها

لكن هل الماستر و الدكتورة من حق الطالب؟ وهل تستطيع الادارة وضع يد فيها؟.......اريد معلومات من الدستور(من الوزارة) لا كما تردده الادارة.........
 
أعلى