السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الجابري

الموضوع في 'منتدى علوم الشريعة' بواسطة أمة الرحمن, بتاريخ ‏15 ابريل 2010.

  1. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    السلفية :
    الأمر فيها واضح؛ فهي من حيث اللغة : نسبة إلى مَن سلف، بمعنى مضى؛ فيقال للماضي : السالف، وإذا أمضى الإنسان شيئا قيل له : أسلفه، وفي الحديث : ((أسلمتَ على ما أسلفتَ من خير))، يعني ما أمضيت من قبل .
    وهي في اصطلاح أهلها . وهم خاصة أهل النبي صلى الله عليه وسلم، وخالصة أتباعه؛ كلُّ مَن مضى بعد النبي صلى الله عليه وسلم على أَثَرِه من أصحابه وأئمة التابعين ومَن بعدهم .
    وإذا أطلق لفظ السلف الصالح فإنه لا ينصرف إلا إلى القرون الثلاثة المفضَّلة؛ وهم : أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ثم التابعون، ثم أتباع التابعين؛ وعلى هذا يُنَزِّلُ المحققون من أهل العلم حديث ((خير الناس قرني، ثم اللذين يلونهم، ثم اللذين يلونهم)) وما في معناه من الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    وأئمة السلفية بعد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من التابعين مثل : السعيدين، والشعبي، وعكرمة، ومجاهد .
    ومن أتباع التابعين ـ مَن بعد التابعين ـ : كالأئمة الأربعة، والأوزاعي، والحمادين، والسفيانين، والليث بن سعد، وأبي عبيد القاسم ابن سلاّم، والبخاري، ومسلم، ومَن سلك سبيل هؤلاء؛ فإنهم أئمة السلف الصالح .
    واعلموا ـ بارك الله فيكم ـ : أن السلفية لم يؤسسها أحدٌ من البشر في أيِّ زمانٍ أو مكان؛ فلم يكن الشيخ محمد بن عبد الوهاب المجدد الثالث للسلفية مع أخيه الإمام محمد بن سعود رحم الله الجميع _ مجدِّدَيْن للسلفية، ولا من قبلَهما من أهل العلم وأئمة الدين ودعاة الحق إلى هذه الملة الحنيفيِّة مؤسسين لها مثل شيخ الإسلام ابن تيميه وتلامذته، ومَن قبلَه كالأئمة الأربعة، ومَن سمَّيْنا من الأئمة،، ولا التابعون، ولا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، ولا محمد صلى الله عليه وسلم، ولا مَن مضى مِن قبله من النبيين والمرسلين مؤسسين للسلفية . بل هي من عند الله جاءت؛ فالنبيون والمرسلون بلغوا عن الله ما أراده من الشرْع، ومَن بعدهم دعاة إلى الله وِفْق هذه الشَّرْعِية؛ ولهذا فإنه ليس لها مستند سوى النص والإجماع .
    فجميع أقوال الناس وأعمالهم ميزانها عندنا شيئان : النص والإجماع؛ فمن وافق نصـًّا أو إجماعا قُبل منه، ومن خالف نصا أو إجماعا رُدَّ عليه ما جاء به من قول أو فعل كائنا مَن كان .
    ثم إن كان هذا المخالف أصوله سنة، ودعوته سنة، وكل ما جاء عنه سنة فإنَّ خطأَه يرد ولا يُتابع على زلته وتُحفظ كرامته . وإن كان ضالاًّ مبتدعا لم يعرف للسنة وزنا ولم تَقم لها عنده قائمة مؤسسـًا أصوله على الضلال فإنه يُرد عليه كما يُرد على المبتدعة الضُلاَّل، ويقابل بالزَّجر والإغلاظ والتحذير منه، إلا إذا ترتبت مفسدة أكبر من التحذير منه .

    المنهج السلفي:

    وأما المنهج السلفي فلعله بان لكم من هذا البيان : أنه إتّباعُ كل ما جاء عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم، والتمسك بذلك قولا وعملا . هذا هو المنهج السلفي، وهو الطريق السلفي وهو، مسلك أهل السنة والجماعة؛ لأن السلفية لها عدة مسمّيات ولا اختلاف بينها في المعنى : فهم الفرقة الناجية، والطائفة المنصورة، وأهل الحديث، وأهل السنة والجماعة .

    يتبع بإذن الله
     
  2. علاءأبو الفضل

    علاءأبو الفضل عضو مميز

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    السلام عليكم

    الحمد لله الدي هدانا لهادا وما كنا لنهتديا لولا أن هدانا الله
     
  3. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    بالرغم من حذفك للرسالة أخ المهري لكنتفضل بالجواب و بالتوفيق و السداد



    لستُ سنياً، ولستُ شيعياً، ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية



    السؤال :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك شيخنا الكريم وحفظك لنا

    معذرة للاطالة على فضيلتكم لان الموضوع هام جدا ويحتوى على شبهات كثيرة

    قرأت على الانترنت رسالة بعنوان

    لستُ سنياً، ولستُ شيعياً، ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية

    وهى كالآتى

    =============================

    رسالة إلى الأمة الإسلامية (2)

    لستُ سنياً، ولستُ شيعياً، ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية لقول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }(سورة الأنعام الآية159)،

    بل أنا مسلم فقط لقول الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }(سورة آل عمران الآية102)
    ولقوله تعالى:{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }( سورة الأنعام الآية153)
    أعبد الله بما علمه سبحانه لرسوله محمد ابن عبدالله صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل لقول الله سبحانه وتعالى: { مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى{2} وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4} عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى{5}}(سورة النجم)
    لأنال مرضاة الله ومحبته، وأنجو من النار، وأفوز بالفردوس الأعلى من الجنة.

    فأنا العبد لله لدي سؤال لجميع الفرق الإسلامية بمذاهبها وعلمائها وأفرادها؛ من أمركم أن تكونوا سنة أو شيعة أو غير ذلك؟ أو من سماكم بالسنة أو الشيعة أو غيرها من الأسماء؟. فالله الملك المتصرف بما في السماوات والأرض بأمره وفعله هو من سماكم يا عباد الله بالمسلمين والدليل قوله سبحانه وتعالى: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }( سورة الحج الآية78)،

    والله سبحانه وتعالى هو من أمر قدوة المسلمين محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم أن يكون أول المسلمين والدليل قول الله عز وجل:{وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ}(سورة الزمر الآية12)، والله سبحانه وتعالى يقول:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}(سورة فصلت الآية33).

    فلا أصل للتعدد الفرق والمذاهب في الإسلام، فالدين من الله الواحد والدليل قول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً }(سورة الفتح الآية 28)، وما في السماوات والأرض ملكاً لله والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ }(سورة آل عمران الآية109)، ونحن خلقنا الله لعبادته والدليل قول الله عز وجل:{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }(سورة الذاريات الآية56)، وإلى الله راجعون والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }(سورة الأنبياء الآية35).

    فإذا أردنا أن ننال مرضاة الله وجنته، فعلينا أن نعبد الله بما أمر، لا بهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن الله سبحانه وتعالى يقول: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4}}، ولا بهوى أهل البيت عليهم الصلاة والسلام، ولا بهوى الصحابة رضي الله عنهم، ولا بهوى العلماء والمراجع والمشائخ جزاهم الله خيراً والدليل قول الله تعالى: {وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ }( سورة آل عمران الآية80).

    ومن الخطأ الإقرار بالاختلاف بين المسلمين لأن ذلك اعتراف بالسير على خطى بني إسرائيل والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }(سورة الجاثية الآية17)، والواجب هو الاتفاق بين المسلمين على طاعة الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والدليل قول الله تعالى: {قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ }(سورة آل عمران الآية32)، وقول الله تعالى:{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}(سورة آل عمران الآية132).
    فالاختلاف والفرقة بين المسلمين سببه الجهل بالله وأوامره، والبعد عن إتباع أوامر الله، وإتباع خطوات الشيطان والدليل قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}(سورة البقرة الآية208).

    فلو عرفنا الله حق المعرفة، واتبعنا أوامره تمام الأتباع لاجتمعنا على الله الجامع والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ }( سورة يونس الآية32)، وقول الله عز وجل:{قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ} (سورة يونس الآية35). ومن أسباب الاختلاف والفرقة بين المسلمين أيضاً الانشغال بأصاحب الفضل عن الله البر، والتعلق بهم من دون الله الغني، والغفلة عن قول الله سبحانه وتعالى: {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}(سورة الجمعة الآية4)، وقول الله عز وجل: {وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ }(سورة الأعراف الآية197)، وقول الله تعالى: {فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ }(سورة المؤمنون الآية101) وقول الله سبحانه:{يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ }(سورة الانفطار الآية19).

    فالله سبحانه وتعالى هو الذي أرسل محمد صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق والدليل قول الله تعالى:{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }(سورة التوبة الآية33)، وهو سبحانه من جعل علي أبن أبي طالب كرم الله وجه وأبنائه وأحفاده عليهم الصلاة والسلام من أهل البيت، والله تعالى هو من اختص أبو بكر وعمر ابن الخطاب وعثمان ابن عفان وغيرهم من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين بصحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم، والله سبحانه وتعالى هو من جعل هذا عالماً وذاك مرجعاً وغيره شيخاً وصالحاً وولياً والدليل قول الله تعالى:{يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }(سورة آل عمران الآية74)، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

    فرسول الله صلى الله عليه وسلم لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله والدليل قول الله تعالى: {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }(سورة الأعراف الآية188) فضلاً أن يملك أهل البيت عليهم السلام أو الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين أو العلماء أو المراجع أو المشائخ أو الأولياء أو الصالحين لأنفسهم أو لغيرهم نفعاً أو ضراً إلا ما شاء الله الحكيم.

    فالله الضار النافع المهيمن يأمر عباده بالاعتصام بحبل الله جميعاً وينهاهم عن الافتراق والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}(سورة آل عمران الآية103). ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نكون مسلمين مستسلمين منقادين مذعنين لأمر الله ونهيه كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نعيد تقييم الفرق والمذاهب الإسلامية لنستخلص منها الحق الذي نصل به جميعاً إلى نيل مرضاة الله وجنته؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نجتمع على الحق؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نستأصل الفرقة والمذهبية من جسد الأمة الإسلامية؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نعيد ترميم بناء الأمة الإسلامية؟.

    هذا والله أعلم، فإن أصبت فمن الله، وأن أخطأت فمن نفسي والشيطان. اللهم يا جبار أجبر نفوس المسلمين على الحق، واهدنا صراطك المستقيم إياك نعبد وإياك نستعين سبحانك انك على كل شيءٍ قدير آمين، آمين، آمين والحمد لله رب العالمين.
     
  4. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    دعوة
     
  5. راية الإصلاح

    راية الإصلاح مشرفة منتدى الطالبات

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    أحسن الله إليك يا أمة الرحمن

    نقل جد طيب أخيتي بارك الله فيك و أحسن إليك
     
  6. المهاري

    المهاري عضو مميز

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    معذرة الأخت , فقط حذفت السؤال حتى لا يكون هناك سوء الظن ...

    لا بأس بما أنك رأيتي السؤال أواصل تساؤلاتي ...

    قرأت بتمعن ردك , لكن لا اراه جوابا لسؤالي ... ام انه من هو ليس سلفي مثله مثل من هو ليس سني ؟

    اضيف شيء اخر : ما رأيك في شخص ليس سلفي بل يدعي انه محمدي و هدا المنهج اصله الكتاب و السنة مثله مثل السلفية لكن فيه اختلاف في المسائل الفقهية ؟

    جزاك الله خيرا
     
  7. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو مميز

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته حتى لا تقعى فى لبس يا أختى أنا دارس للشريعة حافظ للقرأن أقول الشعر و أحب كثيرا عمرو خالد والشعراوى وعبد الحميد كشك
    وموضوع السلفية هذا أرى أننا أعطيناه إهتماما كبيرا ليس لأنه يخص جانب الدين والعقيدة بل لأننا نحن العرب الجزائريون خاصة نعتقد أن السلفية هذه جاءت من المريخ مع احترامى للمتفيهقين الذين لا هم لهم سوى الحديث عن طول اللحية والسراويل المقصرة ومن خاضو فى الحلال والحرام وتكلمو عن على ومعاوية والحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين والسؤال الوجيه
    أين سلفيتنا من سلفية الشريم والسديس والبراك والعجمى و......
    كيف أصبحت السلفية الجزائرية وإلى أين ستصل وما أحكامهم وكيف ينظرون إلى غيرهم من عامة الشعب هذا الذى اريد ان تعرفوه وليس المنهج السلفى ياعباد الله
     
  8. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو مميز

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    تتكلمون عن المنهج السنى والسلفى والفرق بينهما وجوابى لكم السلفية هم من جاءو بعد الخلفاء مباشرة واتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين فى أعمالهم وأفعالهم وأحكامهمو.....أما السنيون هم اللذين لا يأخذون بحكم إلا وفيه نص قطعي محكم بالإسناد الصحيح من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ومعنى هذا أنهم يأخذون أيضا بكلام الله تعالى أى القرآن وكما تعلمون السنة شارحة للقرآن إعلمو ذلك وشكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
     
  9. راية الإصلاح

    راية الإصلاح مشرفة منتدى الطالبات

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج


    أريد أن أوضح لك فقط معنى كلمة سلفي أو المنهج السلفي هو بكل بساطة منهج أهل السنة و الجماعة الذي قال عليه النبي صلى الله عليه و سلم "ما أنا عليه و أصحابي " أي الجماعة و هذه هي الفرقة الوحيدة التي تدخل للجنة نسأل الله تعالى أن نكون منهم

    طيب بالنسبة للسلفية هو مصطلح فقط و ليست دعوى للتحزب أبدا يوجد رسالة قيمة للشيخ فركوس حفظه الله بعنوان :" بيان السلفية ليست دعوى للحزبية " هذه رسالة قيمة أنصحك بقراءتها

    سوف أنقل لك كلام طيب للشيخ عبد السلام بن سالم السحيمي
    قال: و من المعلوم أن أهل السنة و الجماعة هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم و هم التابعون لهم بإحسان إلى يوم الدين، و لم يتسم أهل السنة و الجماعة بهذا الاسم إلا بعد ما ظهرت البدع و تعددت فرق الضلال و أخذ كل يدعو إلى بدعته و هواه مع انتسابهم في الظاهر إلى الإسلام ، من هنا كان لابد لأهل الحق أن يعرفوا بأسماء تميزهم عن غيرهم من أهل الإبتداع و الانحراف في العقيدة فظهرت حينئذ أسماؤهم الشرعية المستمدة من النصوص الشرعية ، فمن أسنائهم : "أهل السنة" "أهل السنة و الجماعة" "الفرقة الناجية" و " الطائفة المنصورة"و" أهل الحديث و الأثر"
    و لكن لما تسمت بعض الطوائف المبتدعة بأهل السنة و هم ليسوا على معتقد أهل السنة و الجماعة ، من هنا تسمى أهل السنة و الجماعة بالسلفيين و أطلقوا على دعوتهم الدعوة السلفية ، فقيدوا اتباع الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح من الصحابة و التابعين و من تبعهم بإحسان ممن عرف بتمسكه بالسنة و الإمامة فيها اجتناب البدعة و التحذير منها ، وقد أمرنا اله باتباع الصحابة و اقتفاء أثرهم و سلوك منهجم قال الله تعالى:"و اتبع سبيل من أناب إلي"
     
  10. المهاري

    المهاري عضو مميز

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    معذرة ولكن هنا يوجد اشكال , فماذا لو ظهرت فرقة ليست على معتقد اهل السنة و الجماعة ... فهل نبتدع مصلح اخر للمنهج الصحيح ؟
     
    آخر تعديل: ‏15 ابريل 2010
  11. sx-cherif

    sx-cherif عضو جديد

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    انا لا احب التفلسف و انا معك في اعتقادك بن المنهج السلفي هو المنهج الحق و الذي يقود الى الجنة و لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو الهل من يدعون بانهم سلفية هم حقا يتبعون المنهج بحذافيره... ام يستعملونه ليغطوا اعمالهم الشنيعة في حق الغير ؟ و اقول للك بانهم قامو بافساد هذا المنهج ......
     
  12. راية الإصلاح

    راية الإصلاح مشرفة منتدى الطالبات

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج


    بارك الله فيك إفهم يا أخي أن هذا المصطلح ليس مبتدع هذا مصطلح يوضح حقيقة المعتقد لأن الأحزاب و الطوائف الزائغة عن الحق كثرت

    المنهج الحق واحد مثلما قال النبي صلى الله عليه و سلم ما أنا عليه و أصحابي أي الجماعة
     
  13. راية الإصلاح

    راية الإصلاح مشرفة منتدى الطالبات

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج


    يا أخي لا تزر وازرة وزر أخرى كل واحد يحاسب على أعماله إن كان البعض يستغل المنهج هذا ليس دليل للطعن فيه
    و سوف أقول لك شيء لكي أقرب لك معنى قصدي لو رأيت الفتنة التي حلت في الجزائر في التسعينات كان يقال الجماعة السلفية و هذا غير صحيح أبدا تلك جماعة التكفيريين و الخوارج الذين خرجوا على الحكام هذا كله للطعن في السلفيين وهم من هذا الفعل براء
    من عقيقة أهل السنة و الجماعة عدم جواز الخروج على الحاكم حتى و إن كان ظالم لك و هذا ما ندين الله تعالى به حتى جاء أهل البدعة و بدلوا الكلم عن مواضعه بطعنهم ذاك
     
  14. راية الإصلاح

    راية الإصلاح مشرفة منتدى الطالبات

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    و هذا كلام الشيخ الألباني رحمة الله عليه و أظنكم لا ترفضون كلامه رحمه الله


    سئل الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

    لماذا التسمي بالسلفية ؟

    أهي دعوة حزبية أم طائفية أو مذهبية ؟ أم هي فرقة جديدة في الإسلام ؟


    فقال رحمه الله : إن كلمة السلف معروفة في لغة العرب وفي لغة الشرع

    وما يهمنا هنا هو بحثها من الناحية الشرعية

    فقد صح عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال في مرض موته للسيدة فاطمة :

    "فاتقي الله واصبري ، ونعم السلف أنا لك " .

    ويكثر استعمال العلماء لكلمة السلف ، وهذا أكثر من أن يعد ويحصى ،

    وحسبنا مثالاً واحداً وهو ما يحتجون به في محاربة البدع

    كل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف

    ولكن هناك من مدعي العلم من ينكر هذه النسمية زاعماً أن لا أصل لها!

    فيقول : (لايجوز للمسلم أن يقول : أنا سلفي )

    وكأنه يقول : (لا يجوز أن يقول مسلم : أنا متبع للسلف الصالح فيما كانوا عليه من عقيدة وعبادة وسلوك)

    لا شك أن مثل هذا الإنكار ـ لو كان يعنيه ـ يلزم منه التبرؤ من الإسلام الصحيح الذي كان عليه سلفنا الصالح

    وعلى رأسهم النبي صلى الله عليه و سلم كما يشير الحديث المتواتر الذي في الصحيحين وغيرهما

    عنه صلى الله عليه و سلم: "خير الناس قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم "

    فلا يجوز لمسلم أن يتبرأ من الانتساب إلى السلف الصالح

    بينما لو تبرأ من أية نسبة أخرى لم يمكن لأحد من أهل العلم أن ينسبه إلى كفر أو فسوق
    .
    والذي ينكر هذه التسمية نفسه ، ترى ألا ينتسب إلى مذهب من المذاهب ؟!

    سواء أكان هذا المذهب متعلقاً بالعقيدة أو بالفقه ؟

    فهو إما أن يكون أشعرياً أو ماتريدياً ، وإما أن يكون من أهل الحديث أو حنفياً أو شافعياً أو مالكياً أو حنبلياً

    مما يدخل في مسمى أهل السنة والجماعة ،

    مع أن الذي ينتسب إلى المذهب الأشعري أو المذاهب الأربعة ،

    فهو ينتسب إلى أشخاص غير معصومين بلا شك ،وإن كان منهم العلماء الذين يصيبون

    فليت شعري هلا أنكر مثل هذه الانتسابات إلى الأفراد غير المعصومين ؟

    وأما الذي ينتسب إلى السلف الصالح ، فإنه ينتسب إلى العصمة ـ على وجه العموم ـ

    وقد ذكر النبي صلى الله عليه و سلم من علامات الفرقة الناجية

    أنها تتمسك بما كان عليه وما كان عليه أصحابه .

    فمن تمسك به كان يقيناً على هدى من ربه . . . ولا شك أن التسمية الواضحة الجلية المميزة البينة

    هي أن نقول : أنا مسلم على الكتاب والسنة وعلى منهج سلفنا الصالح

    وهي أن تقول باختصار : (أنا سلفي)
     
  15. علاءأبو الفضل

    علاءأبو الفضل عضو مميز

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    السلام عليكم

    ... أرجوا تقبل تدخلي هادا ...

    فالندع المصطلحات جانبا ...

    بكل بساطة كان الناس في غفلة عن دينهم فبعث الله لهم محمد صلى الله عليه و سلم مبشرا و نديرا

    فمن تبعه وفهم الدين على الفهم الدي فهمه صلى الله عليه وسلم لصحابته فقد نجى

    ومن تفلسف وأصبح يؤول فالموعد عند الحوض.

    اللهم إنا نسألك التوفيق في المتابعة لنبيك محمد صلى الله عليه وسلم
     
  16. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أظن أن البعض أخذ يرد فقط من خلال العنوان فرجاء إقرؤوا الموضوع جيدا و لتكن أسئلتكم في حدوده



    لي عودة هذا المساء بإذن الله تعالى و سأوضح كل سؤال على حدى
     
  17. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    فهمت يا أخي من سؤالك أنه ليس لديك مشكلة مع ما بني عليه المنهج السلفي , إنما مشكلتك مع التسمية , و الحل أمامك في كلام العلماء الذي نقله لنا الإخوة بارك الله فيهم...

    لكن يا أخي يجب التنبيه على أمر شديد الأهمية و هو أن الحق واحد لا يتعدد , أنظر في كتاب الله عز و جل هل وجدت فيه مثلا : " صراطان مستقيمان " ؟ أو " صُرُط مستقيمة "؟

    الجواب : لا , لكنك تجد " صراط مستقيم " ...

    لكي تتضح الأمور أكثر و يذهب اللبس فلنبدأ بسورة يعرفها الصغير و الكبير و العالم و الجاهل ألا و هي " سورة الفاتحة " حيث يقول رب العزة : " اهدنا الصراط المستقيم , صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين " لو رجعنا إلى تفسير سلفنا الصالح لهذه الآية ستجد أنهم يقولون أن هؤلاء المنعم عليهم و غير المغضوب عليهم و لا الضالين هم الصحابة ...
    فنحن ندعو ربنا قرابة العشرين مرة في اليوم و الليلة لأن يهدينا صراط الصحابة ...إذن فلا صراطا مستقيما إلا صراط الصحابة و الباقي صرط ملتوية و معوجة ...


    هذه مقدمة بسيطة تعين الباحث عن الحق
     
  18. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته حتى لا تقعى فى لبس يا أختى أنا دارس للشريعة حافظ للقرأن أقول الشعر و أحب كثيرا عمرو خالد والشعراوى وعبد الحميد كشك

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    يا أخي اللبس يزال بكلام الله و رسوله و ليس بتقديم أنفسنا و ميولنا و هواياتنا

    لقد كنت في غنى عن ذكر هذا....


    وموضوع السلفية هذا أرى أننا أعطيناه إهتماما كبيرا ليس لأنه يخص جانب الدين والعقيدة بل لأننا نحن العرب الجزائريون خاصة نعتقد أن السلفية هذه جاءت من المريخ

    هذا اعتقادك أنت و أريد أن أطمئنك أن السلفية لم تأت من المريخ و لا من المجموعة الشمسية بل هي من عند رب البرية و موضوع السلفية لا يخص الجزائريين فقط بل يخص جميع الأمة الإسلامية ....

    مع احترامى للمتفيهقين الذين لا هم لهم سوى الحديث عن طول اللحية والسراويل المقصرة ومن خاضو فى الحلال والحرام وتكلمو عن على ومعاوية والحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين والسؤال الوجيه

    تزعم احترامك لهم و أنت لم تترك لهم شيئا منه مع أنني أرى أن أحقيتهم بالإحترام لم تسقط بل عرضت أحقيتك بالإحترام للسقوط و كن مطمئنا لن أسقطها...

    أما قولك أنه لا هم لهم سوى الحديث عن اللحية " و هي من سنة نبينا صلى الله عليه و سلم " و كذلك ما سميتها بالسراويل المقصرة فقد مدحتهم مدحا لربما لم يخطر على بالهم ... و صراحة أنا أفتخر بالإنتماء لمنهج همه سنة النبي صلى الله عليه و سلم..

    أخي الكريم لقد أشرت لك مسبقا أنه لا فائدة من ذكرك لدراستك للشريعة لأنك ستوقع نفسك في مطبات لا يقع فيها دارس للشريعة و من بينها إدعاؤك أن السلفيين تكلموا عن علي و معاوية و الحسن و الحسين رضوان الله عليهم أجمعين -و أسأل الله أن يحشرك معهم - بالله عليك قل لي ما ذا قال السلفيون عن هؤلاء الأخيار ؟ ؟؟؟؟؟



    أين سلفيتنا من سلفية الشريم والسديس والبراك والعجمى و......

    عفوا أخي أنا لم أتعلم السلفية من هؤلاء بل أنا سمعت عذوبة القراءة من حناجرهم ...بل نحن تعلمنا السلفية من الآيات التي رددوها لأنه منهج واضح جلي لمن تمعن في كلام الله عز و جل الذي أنت حافظه و كذلك من كلام العلماء الذين لم تذكرهم ...سأحسن الظن و أقول نسيتهم

    كيف أصبحت السلفية الجزائرية وإلى أين ستصل وما أحكامهم وكيف ينظرون إلى غيرهم من عامة الشعب هذا الذى اريد ان تعرفوه وليس المنهج السلفى ياعباد الله

    إقرأ الموضوع يا أخي ستعرف الإجابة لأن المنهج السلفي واحد و ليس هناك سلفية جزائرية و لا سعودية
     
  19. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    أيــــــــن ذكرنا الفرق بين المنهج السني و السلفي ؟؟؟؟؟ مع أنه لا فرق بينهما

    ذكرنا بارك الله فيك
     
  20. أمة الرحمن

    أمة الرحمن مشرفـة عـامّــة

    رد: السلفية و المنهج السلفي من كتاب أصول و قواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الله الج

    أخي المهاري نحيي فيك حرصك على معرفة الحق و هذا ظاهر من طريقة طرحك للأسئلة

    و إضافة إلى أختنا راية الإصلاح :

    إعلم يا أخي أنه قد ظهرت فرق كثيرة على مر التاريخ الإسلامي منها من اندثر و منها من بقي فلو فرضنا أن اهل السنة يغيرون تسميتهم كلما ظهرت فرقة جديدة لأصبح لديهم عدد لا يحصى من الأسمـــاء و كما وضحت الأخت : تتغير التسمية إذا ظهر من يدعي الإنتماء لأهل السنة و لبس على الناس بذلك و أحسن مثال على ذلك الأشاعرة الذين يوهمون الناس أنهم هم أهل السنة ...