الحياة على ظهر الكواكب

Jongoma

مشرفة منتدى الإعلام الآلي ومنتدى الحوار العام


الحياة على ظهر الكواكب





و لله يسجد ما في السماوات و ما في الأرض من دابة "
و الملائكة و هم لا يستكبرون "



و يجب أن لا نظن مطلقا أن الملائكة يدخلون في معنى كلمة
دابة ...لانهم لا يدبون على الارض و لا يسيرون على أقدام
..و لا تعني كلمة دابة ..الا كائنات حية يشكل الماء العنصر
الرئيسي في تركيبها العضوي أيا كانت هذه الدابة




لقوله تعالى ز
(و الله خلق كل دابة من ماء)

هذا ما اشار اليه القران الكريم ..فماذا قال العلم في ذلك ؟
ان بعض علماء الفلك يقولون (ليس الغريب
ان تكون بعض الاجرام السماوية مسكونة
بالاحياء بل الغريب ألا تكون كذلك)
و قد اعلنت مؤسسة ناسا
للابحاث الفضائية في كاليفورنيا
...


عام (1980)ان النيزك الذي وقع العام الماضي في استراليا
يحتوي على احماض أمينية ..و هي تعتبر حجر الاساس في بناء العضوية الحية
حيث يتوقع امكانية وجود حياة الكرة الارضية




و في عام _1984_ تم ارسال اول رسالة الى الحضارات
الكونية استغرق بثها ثلاث دقائق
و كانت هذه الرسالة قد صممت بحيث تقدم معلومات
اساسية عن حضارة الارض و سكانها
و قد كتب لهذا التصرف ان يواجه بانتقادات عالمية
باعتبار ان هذا العمل يهم البشرية باجمعها
و ليس فقط الفئة التي قامت بارساله



المصدر ز

كتاب الاعجاز العلمي في القران و السنة
المؤلف زم.نايف منير فارس
 
أعلى