الثقافة و الأنثروبولوجيا

الموضوع في 'منتدى علم الاجتماع' بواسطة تقوى الرحمان, بتاريخ ‏2 ابريل 2010.

  1. 1ـ مفاهيم وتعريفات الثقافة .
    2 ـ مكونات الثقافة .
    3 ـ وظائف الثقافة .
    4 ـ أقسام الثقافة .
    5 ـ خصائص الثقافة .
    مفــــــــاهيم وتعريفات الثقافة
    مصطلح الثقافة
    إن مصطلح الثقافة Culture مر بتفسيرات ومحاولات فهم متعددة ولكنه لا يزال إلى وقتنا الحاضر من الموضوعات التي تستجد فيها الرؤى والاختلافات في وجهات النظر.
    ترجع كلمة (Culture ) في أصلها إلى الفعل اللاتيني ( Colere ) و يعني الزراعة أو التمجيد أو التعظيم ، وقد استعملت قديما للدلالة على الدرس والتحصيل العلمي وفي معان أخرى (الرشدان ، 1994، 196)
    ومنذ العهد الروماني ارتبط معنى الثقافة بالعلوم الإنسانية ، ثم عصر النهضة الأوروبية أصبح اللفظ يطلق على الآداب والفنون (عويس ، 1979، 15 )
    وفي اللغة العربية فإن العرب استعملت كلمة ثقافة بمعنى التقويم والتهذيب والغلبة ،وبكسر القاف (ثقِفتُ الشيء ) أي بمعنى ظفرت به وكما في قوله تعالى ﴿ واقتلوهم حيث ثقفتموهم﴾ أي حيث ظفرتم بهم ، أما بتشديد القاف (ثقف الشيء ) فهي بمعنى أقام المعوج منه ، ويقال ثقف الرجل صار حاذقا فطنا ، وفي الصحاح: تَثَقف الرجل ثَقّفاً ، وثقافة أي صار حاذقا خفيفا، و الثقاف ما تسوى به الرماح ، وتثقيفها: تسويتها ( الجوهري، 1402: 1334 ) .
    وكل هذه المعاني تدل أن معنى الثقافة في المفهوم الحديث لم يكن معروفا ومستخدما في الماضي كما نستخدمه اليوم .

    تعاريف الثقافة:
    للثقافة تعاريف متنوعة بحسب نظرة المشتغلين بها وهناك اتفاق على أنها نتاج تراكم عمل إنساني لقرون عدة ، ويظل المعنى الاصطلاحي مثار للجدل والاختلاف بين علماء الدراسات التربوية والنفسية والاجتماعية وعلماء الأجناس و الانثروبولوجيا ، والذي نتج عنها العديد من التعاريف التي اختلفت باختلاف العصور ، ومجالات الاستخدام .

    أبرز التعاريف التي أوردها علماء الأنثروبولوجيا للثقافة :
    تايلور (Taylor) :
    يكاد يكون تعريف تايلور للثقافة في كتابه الثقافة البدائية culture primitive عام 1874 ، هو أكثر التعاريف التي يتفق عليها معظم المشتغلين بعلم الاجتماع والانثروبولوجيا وهو من التعريفات التي تناولت الثقافة بطريقة تتسم بالبساطة والشمولية ويتلخص تعريفه بأنها « ذلك الكل المركب الذي يشمل المعرفة والعقائد والفن والأخلاق والقانون والعرف وكل القدرات والعادات الأخرى التي يكتسبها الإنسان من حيث هو عضو في المجتمع » . (الفقي ،1970: 7)

    رالف لينتون (R.Linton ) :
    يرى بأنها « طائفة منتظمة من استجابات مكتسبة يتميز بها مجتمع معين » .(السيد،1997: 8)
    تعريف اليونسكو :
    اجتمع ممثلو اليونسكو في المكسيك معظم شهر يوليو عام 1982م في محاولة لتحديد معنى للثقافة ، عُرِفَ الاجتماع باسم إعلان مكسيكو ، وتوصلوا إلى التعريف التالي بأنه « جميع السمات الروحية ، والمادية ، والفكرية ، والعاطفية ، التي تميز مجتمعا بعينه ، أو فئة بعينها ، وهي تشمل الفنون والآداب وطرائق الحياة ، كما تشمل الحقوق الأساسية للإنسان ، ونظم القيم والتقاليد والمعتقدات (الرميحي،1983 :44 )
    وفي كل الأحوال يجد الباحث أنه من الصعب الإحاطة بكل التعاريف التي ظهرت حول المصطلح لكن أكثر التعاريف تدرج تحت تصنيفات شاملة وهي كما نقلها السيد (،1997 :9) :
    تعاريف وصفية : والتي ركزت على متضمنات الثقافة من مظاهر اجتماعية وعادات والنشاط الإنساني .
    تعاريف تاريخية : وتركز على جانب معين من الثقافة كالتراث الاجتماعي ، ومنها تعريف لينتون.
    تعاريف سيكولوجية : تبرز جوانب التكيف والتعلم والعادات على اعتبار أن الثقافة مجموعة أساليب تشبع الحاجات وتحل المشكلات وتساعد على التكيف مع البيئة .
    تعريفات نشوئية تطورية : وهي تركز على عوامل نشأة الثقافة وكيفية نموها و تركز على أصول الثقافة ومصادرها مثل تعريف كار L.J.Carr الذي ينظر فيه إلى الثقافة على أنها « نتاج فكري منقول للسلوك السائد في المجتمعات » .
    تعريفات تنظر إلى الثقافة كطريقة متميزة للحياة ( كنموذج وتنظيم) : وتفسرها على أنها طريقة وأسلوب مختلف عن غيره في الحياة ومن ذلك تعريف كلينبرج Klinebrg بأنها « ذلك الكل المتعلق بأسلوب الحياة » .
    مكونـــــــــــات الثقافة:

    الثقافة المادية :
    يقصد بالثقافة المادية كل ما يصنعه الإنسان ويساهم في تقدمه ، وكل ما ينتجه العمل البشري من أشياء ملموسة ويتم إدراكها بواسطة الحواس .
    وهذه الماديات جميعها من نتاج الإنسان , فكل وسائل الإنتاج وأساليبه والأدوات المصنوعة تعتبر جميعها جوانب الثقافة المادية التي تتأثر وتؤثر في غيرها من الجوانب الأخرى . و ليس في مقدور أحد حصر جميع الجوانب المادية لثقافة المجتمع مهما اتسمت طبيعة هذا المجتمع
    بطابع البساطة أو التخلف أو بطابع التعقيد والتقدم , ولكن يمكن حصر بعض العناصر التي تمثل الثقافة المادية لكل مجتمع مثل :
    المساكن والأسواق
    وسائل المواصلات
    الملابس والأطعمة
    الثقافة المعنوية الفكرية :
    تعتبر من أهم مكونات الثقافة والجزء الأساسي منها , وحددها العالم بيرستد في " الأنماط السلوكية التي تبدو في التقاليد الاجتماعية للجماعات وفي المعرفة والأفكار والمعتقدات والقيّم كما تبدو أيضاً في المشاعر التي تسود جماعة ما "
    ويمكن تصنيفها بوجه عام إلى :
    الأفكار :
    تعد الأفكار الأصول الحقيقة للثقافة وأكثر العناصر أهمية إذا قيست بغيرها من العناصر المادية فالأشياء المادية ليست بذات قيمة دون كيفية استخدامها و الاستفادة منها والعمل على تطويرها.
    فمن أهم مكونات الأفكار الحقائق العلمية والأدب والمعتقدات الدينية والحكّم والأمثال الشعبية , وغالباً ما تسجل الأفكار التي تسود مجتمع ما وتدون وتحفظ في الكتب والسجلات وغيرها وبخاصة في المجتمعات المتقدمة , بينما تبدو هذه الأفكار في صورة أساطير وذلك في المجتمعات البدائية .
    *المعايير :
    هي طرق فعل الأشياء التي يمكن أن يقرها أو يتقبلها المجتمع فسلوكنا في الواقع محدد ببعض المستويات من الأنظمة وهذه القواعد والتوقعات هي ما تعرف بالمعايير.
    فالمجتمع لا يستطيع العيش بدون معايير فبدونها لن يصبح هناك تنظيم أو نظام اجتماعي فلكل مجتمع قواعده الخاصة بالعمل والسلوك وهي المعايير الخاصة بتلك المجتمعات .

    وهذه المعايير بدورها تنقسم إلى قسمين :
    المعايير العامة تتميز بالقدرة على الانتشار وغزو المجتمع بأكمله .
    المعايير الإرتباطية الخاصة ترتبط ببعض الجماعات في المجتمع .
    العلماء لم يصلوا في تصنيف المعايير إلى تقسيم محدد لها , إلا أننا يمكننا أن نصنفها إلى عناصر أهمها العادات والأعراف والتقاليد والشعائر والطقوس الدينية والمعتقدات الشعبية .

    وظــــــــائف الثقافة:
    للثقافة وظائف مهمة في حياة المجتمع يمكنإيجازها في النقاط التالية:
    أولاً أنها تميز المجتمعات البشرية عن بعضها .
    ثانياً : تعمل الثقافة على تماسك البناء الاجتماعي داخل المجتمع .
    ثالثاً : تشكل الثقافة بعداً نفسياً مهماً للفرد داخل جماعته حيث يشعر بالأمان حين يكون بينها .
    رابعاً : توضح المعايير والقيم التي تتبناها جماعة بعينها داخل ثقافة معينة لتوضح للفرد كيفية التعامل معها.
    خامساً : تعمل الثقافة إيجاد الاهتمامات المشتركة بين أفراد المجتمع ووجود أهداف مشتركة والسعي نحو تحقيقها .
    سادساً : تحفظ الثقافة للمجتمع تراثه القديم ونقله عبر الأجيال .
    سابعاً : هي قوام الحياة الاجتماعية .
    ثامناً : وسيلة أمان وإطمئنان لأفراد الأمة الواحدة ” المجتمع الواحد ” من حيث احترام حرية الفرد وشعوره بانتماءه لمجتمع وإحساسه بخلية متكاملة .
    تاسعاً : وسيلة دفاع وحصن أمان في اللحظات المصيرية لأنها آخر ما يمكن انتزاعه من النفوس ويتمثل ذلك أيضاً في الدين لدى الفرد .

    أقسام الثقافة:
    ـ العموميات .
    ـ المتغيرات أو البدائل.
    ـ ا لخصوصيات: وهي نوعية ,طبقية ,عقائدية ,عنصرية.
    يتبع

     
  2. walid ameur

    walid ameur عضو جديد

    رد: الثقافة و الأنثروبولوجيا

    السلام عليكم و رحمة الله و بر كاته شكرا لك اخي علي الموضوع نرجو ان تكمل لنا البقية اي خصائص الثقافة و ان امكن موضوع حول اللغة والعلاقة بين اللغة و الثقافة و اجرك علي الله