البيت السعيد

مرحبا بكم جمعا ، تسرني معرفتكم ، أنا عضو جـــديد أدعى أمين كامل ، أرجوا أن لا تكون إطلالتي ثقيلة عليكم ، بإختصار أريد طرح موضوع للنقاش حــــــــول أسرار بناء الأسرة السعيدة ، و المحافضة على أسس البيت السعيد ، المتكون من الزوج و الزوجة و الأولاد مستقبلا ، إني أفتح المجال للجميع لإثراء هذا الموضوع الحساس من كافة الجوانب ،خاصة من ناحية العوامل التي تضمن استمرار الزواج ، والتربية الحسنة للأولاد ، الأسباب التي أدت إلى كثرة الطلاق في مجتمعنا وجعلت الكثير من الرجال و النساء يعـــــزفون عن الزواج ، هل الزوج هو الذي يتحمل مسؤولية فشل الزواج و تشتت الأسرة ؟ أم أن المرأة خدعتها الــــدعوات التحررية الزائفة، فأنسلخت من أنوثتها وأرادت مجارات الزوج في كل شيىء باسم العصرنة و الواقع ، فــــــكان مصيرها الطلاق ؟.أيمكن الحديث في القرن الواحد و العشرين عن الأسرة السعيدة المثالية في ظل الضغوطات التي تفرضها الظروف الإجتماعية ،و تذني القدرة الشرائية و انفتاح الأسرة على العالم بواسطة وسائل الإعلام خــــاصة الأنترنات و القنوات المشفرة ، والهاتف النقال ، هذا الأخير الذي أصبح سببا من أسباب خراب البيوت ؟.هل الكذب و النفاق قبل و خـــلال فترة الخطبة هما السبب في فشل الكثير من الزيجات في عصرنا الراهن؟........إلخ.
أرجوا مشاركة الجميع ، لا تترددوا في الإدلاء بأرائكم و نصائحكم ليس لي بل لكــــل المشاركين و الأعضاء ، وأنا واثق أننا سنستفيذ من بعضنا بعض، بغية معرفة الجوانب الإيجابية التي تضمن الحفاظ على أسرتنا مستقبلا،و تجنب السلبيات التي تعيق إرساء قواعد البيت السعيد.[/RIGHT]
 

راية الإصلاح

مشرفة منتدى الطالبات
رد: البيت السعيد

جزاك الله خيرا على الموضوع المهم

أظن أن بداية المشكلة تكمن في مفهوم الزواج لدى الرجل والمرأة فالزواج ليس غاية و لكن وسيلة لإرضاء الله عز وجل فنحن لسنا حيوانات نتبع فقط غرائزنا
الكل يريد أن يصل إلى السعادة الزوجية ولكن لا يعرف كيف ربما الكثير يتكلف في معاملته مع الطرف الآخر خاصة قبل الزواج
يجب أن تكون التلقائية في المعاملة لأن كل شيء سينكشف بعد الزواج و تبدأ أول مشكلة من هذه النقطة و يخيب أمل الزوجان في بعضهما لأنهما بنيا أحلام على أساس أصلا غير موجود

للوصول إلى السعادة يجب تحكيم شريعة الله عز وجل بداية بناء بيت أساسه تقوى الله عز وجل ويجب دراسة السيرة النبوية المطهرة لتعلم المعاملة الصحيحة
الزواج هدفه الرحمة والسكن لذا يجب أن يكون الزوجان كالجسد الواحد لا يجب ترك الانانية تطغى عليهما
كل واحد يعامل الآخر بمثل ما يحب أن يعامل و يتعاملان بالفضل
يجب الإبتعاد عن زخارف الدنيا و زينتها و الزوجة يجب أن تكون قنوعة ترضى بما قسمه الله لها ولا تكلف زوجها ما لا يستطيع
و المهم أن يتقي الزوجان الله في أبنائهما و أن يربياهم تربية إسلامية و أن يحفظاهم القرآن ليكونوا ذخرا لهما

المشاكل كلها مصيبتها الجهل بتعاليم الدين بداية بزفاف يشبه زفاف الكفار ثم حياة بعيد ة عن السنة كل البعد هذا إستلزام حتمي إلى الطلاق
 
أعلى