البهتان والعلام المصري تاريخ من النفاق

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة miloudi2009, بتاريخ ‏1 مايو 2010.

  1. miloudi2009

    miloudi2009 عضو جديد

    البهتان المصري.. وفقرنا السمعي بصري





    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 09/11/09)

    مرة أخرى، نشعر بفقرنا الفظيع في مجال الاتصال السمعي بصري، فقد خاض من يسمون أنفسهم بالإعلاميين المصريين، وعلى مدى أكثر من شهر على الأقل، حربا دعائية حقيقية ضد الجزائر. تقيئوا ذلك الحقد الدفين الكامن في نفوسهم نحو الجزائر بسبب رجولة شعبها ومواقفه الثابتة من القضية الفلسطينية. نشروا الكثير والكثير جدا من الأكاذيب والادعاءات وبلغ بهم الأمر حد تضليل الرأي العام المصري والعربي حول حادثة رشق الحافلة التي أقلت اللاعبين الجزائريين من المطار بالقول أن الرياضيين الجزائريين هم الذين رشقوا أنفسهم وحطموا زجاج الحافلة وجرحوا بعضهم البعض. إنه البهتان بعينه؛ لكن ذلك ليس بالجديد على "الإعلاميين" المصريين الذين نشأوا وتكونوا على هذا النوع من التشويه والتضليل وتزييف الحقائق. جيلي يتذكر جيدا كيف باعنا الإعلام المصري، ونحن أطفال، وهم الانتصار ولعدة أيام متتالية، على إسرائيل، في حرب 1967، حيث بلغ عدد الطائرات الإسرائيلية التي أسقطها هذا الإعلام الأربع مائة طائرة قبل أن نستيقظ على أخبار النكسة الحقيقية التي لازلنا، كعرب، نحمل آثارها إلى اليوم.

    المهم، مقابلة مصر- الجزائر، التي كانت مجرد مقابلة في كرة القدم، حولها "الأشقاء" في القنوات التلفزيونية المصرية إلى معركة حقيقية وبلغ التعصب الأعمى لدى إحدى القنوات ، يوم الجمعة الماضي، حد بث النشيد المصري المعروف " الله أكبر فوق كيد المعتدي " وهو النشيد الذي كانت وسائل الإعلام المصرية تبثه لشحذ الهمم أيام كانت مصر تقود الأمة العربية في صراعها ضد العدو الإسرائيلي المدعم من أمريكا وباقي الدول الغربية، لكن يبدو أن "الإعلام" المصري وجد، في الزمن الحالي الذي يأخذ في مصر تلاوين كامب ديفيد، عدوا آخر هو الجزائر.

    لا داعي للخوض في كل ما قيل من طرف "الإعلاميين" المصريين، فقد سبق للعديد من الصحفيين الجزائريين في الصحافة المكتوبة أن تناولوه، لكن ما نود التركيز عليه هنا هو أن الشعب الجزائري وجد نفسه، أمام هذه الحرب الدعائية التي مسته حتى في أقدس مقدساته، في وضعية اليتيم في مأدبة اللئام. شكك اللئام في عدد شهدائنا ومنوا علينا ووصفوا أنفتنا بالعصبية … دون أن تكون للجزائر الوسيلة نفسها لا لترد عليهم أو تدخل معهم في الحرب بنفس الأسلوب بل لجعل الجزائريين والرأي العام العربي يتابعون الأخبار بدون تزييف أو تحريف. الوسيلة التي نشير إليها هنا هي: التلفزيون.

    المعروف أن القنوات التلفزيونية العمومية، مهما كان عددها وكفاءة العاملين بها، لا تتوفر على نفس حيز الحرية الموجود لدى قنوات التلفزيون الخاصة، كما أن الطابع الشبه رسمي للتلفزيون العمومي يجعل كل ما يقال فيه يفسر على أنه تعبير عن رأي السلطة مما يجعله يدقق في كل ما يقول ويتحرج في اتخاذ الكثير من المواقف. إضافة لما سبق، فأن التلفزيون العمومي لا يستطيع أبدا إرضاء كل الأذواق ولا تلبية كل الاحتياجات في مجال الاتصال مما يجعل مواطني الدولة التي لا تتوفر على العديد من القنوات العامة والخاصة يتوجهون إلى قنوات أجنبية لإشباع حاجاتهم من الأخبار والأفلام والموسيقى وغيرها من منتوجات الفرجة.

    لم نترك أية فرصة، في ندوات حزب جبهة التحرير الوطني التي دعينا إليها، وفي الصحافة الوطنية وكذلك في مدرجات الجامعة وفي الملتقيات حول الإعلام والاتصال في الجزائر، لجلب الأنظار وللتنبيه إلى أهمية فتح السمعي بصري أمام المهنيين الجزائريين، وقلنا أكثر من مرة أننا، كأساتذة في علوم الإعلام والاتصال، لا نفهم كيف أنه صار بإمكان كل الجزائريين، وبدون استثناء، استقبال كل قنوات العالم ومع ذلك لا يحق لهم، في نفس الوقت، أن تكون لهم قنوات خاصة يملكها جزائريون يقيمون بالجزائر ويعمل فيها إعلاميون جزائريون بمقدورهم منافسة القنوات العالمية الأكثر استقبالا في الجزائر. سبق أن تحدثنا عن الأخطار الناجمة عن تشرذم الرأي العام الجزائري بسبب تتبعه لقنوات مختلفة حيث لكل واحدة منها خطها الافتتاحي وإستراتيجيتها وأهدافها، واشرنا إلى أنه من الغير المعقول أن يدخل كل من هب ودب بيوتنا ويتوجه إلينا بدون مانع أو حاجز، ولا يسمح في نفس الوقت لجزائريين، من صلب الجزائر وعمقها، من أن تكون لهم قنوات يتوجهون من خلالها، وفي إطار قانون واضح وبرنامج أعباء محدد، إلى بني جلدتهم. كجزائري، من حقي أن أصرخ: أريد قنوات خاصة جزائرية تعيد الأسر الجزائرية إلى الفضاء الجزائري وتعمل على نقل صورة الجزائر إلى الخارج. ذلك جد ممكن لأن الصحفيين الجزائريين ليسو أقل مهنية من غيرهم بل كثيرا ما أثبتوا، عندما أتيحت لهم الفرص في القنوات الأجنبية، أنهم على مستوى عال من الكفاءة وعلى قدر كبير من المهنية.

    قلنا أكثر من مرة أن القناة العمومية مهما تم استنساخ أعداد منها، ومهما بلغ مستوى صحافييها وتوسع حيز حرية إعلامييها، لا تستطيع أبدا أن تستجيب لكل الأذواق وأن تدخل في منافسة مع القنوات الأخرى التي يتمتع صحافيوها بالكثير من الاعتبار وكثير من التقدير وحرية المبادرة.

    كل المختصين في مجال السمعي بصري يؤكدون أن القنوات العمومية لا يمكنها أبدا الاستجابة لكل الأذواق ولا تستطيع وحدها تجنيد الرأي العام الوطني حول قضاياه المصيرية. إنه ما فهمته السلطة الفرنسية في عز حكم الاشتراكيين عندما لجأت، أمام غياب قنوات فرنسية خاصة في منتصف الثمانينيات، إلى خوصصة القناة الفرنسية العمومية الأولى (TF1) سنة 1987.






















    كم أنت صغيرة يا مصر !



    (نشر في جريدة الشروق يوم 22/11/09)

    يبدو أن "أبو الهول" الفاقد لأنفه منذ زمن طويل بدأ يحس بخطورة التفتت الذي ينخر جسمه، فراح يبحث عن عدو عربي يخوض ضده حربا إعلامية لتلهية الغلابة المصريين، بعض الوقت، مما يتكبدونه من عناء يومي من أجل الحصول على الرغيف الأسود.

    ولأن الغوغاء المصرية (الغاشي بالتعبير الجزائري)، التي لم تبلغ بعد مستوى الشعب، معروفة بانتشار الأمية في أوساطها (50 بالمائة من الشعب المصري) وبالغباوة وبمحدودية قدرتها على التمييز بين الحقيقة والكذب فهي تصدق كل ما يكتب ويقال في ما يسمى بالإعلام المصري.

    السلطات المصرية المدركة لهذه الحقيقة تعمل منذ زمن جمال عبد الناصر على تدعيم ترسانتها الإعلامية، خاصة في مجال التلفزيون، وتشجيع الفنانين والراقصات بتحويلهم إلى رموز شعبية يبيعون الوهم، عبر المسلسلات التلفزيونية، للغلابة المصريين الذين يموتون في طوابير العيش، كما يستعملون، وقت الحاجة، في عمليات تجنيد الشارع المصري لتدعيم الحاكم أو للتظاهر ضد هذا البلد العربي أو ذاك.

    التضليل طبيعة ثانية

    التضليل، والذي هو ممنوع قانونا لدى الشعوب المتحضرة حيث يحرم استعمال وسائل الإعلام، سواء كانت خاصة أو عمومية، لتغليط الرأي العام، هو طبيعة ثانية لدى النظام والإعلاميين المصريين. ذلك ليس بالأمر الجديد، فالمعروف عن هؤلاء أن لهم قدرة رهيبة على تحويل الهزائم إلى انتصارات. في حرب 1967، تمكن الجيش الإسرائيلي من تدمير كل الطائرات العسكرية المصرية على مدرجات المطارات العسكرية وألحق، في ساعات قليلة، هزيمة نكراء بالجيش المصري، وبينما كان العساكر المصريون يفرون من الجبهة كانت الإذاعة المصرية تلعلع في سماء الأمة العربية، التي صدقتها، معلنة الانتصارات الوهمية المحققة في الخيال بحيث بلغ عدد الطائرات الإسرائيلية التي أسقطتها الإذاعات المصرية الأربع مائة طائرة مع تمكن الطيران المصري من "دك تل أبيب دكا"، ولم يسكت تجار الأوهام المصريون ويعترفون بالهزيمة إلا مع وصول طلائع الجيش الإسرائيلي إلى مشارف المدن الكبرى وإعلان الرئيس جمال عبد الناصر في خطاب، أصبح تاريخيا، عن رغبته في التنحي عن الحكم.

    للتاريخ، نسجل هنا أن أول طائرات حربية حلقت فوق رؤوس اليهود وأرعبتهم بعد الهزيمة، كانت طائرات الجيش الجزائري التي أمر المرحوم هواري بومدين بأن تتوجه إلى مصر وأن تدخل المعركة بمجرد وصولها. الأسراب الجوية الجزائرية بقيادة ضابط الجيش الوطني الشعبي محمد الطاهر بوزغوب ، وهو لازال على قيد الحياة، تولت حماية سماء مصر التي كانت، قبل وصول الأسراب الجزائرية، مفتوحة تماما أمام الطيارين الإسرائيليين يعبثون فيها كيفما شاءوا. الكثير من الإسرائيليين الذين كتبوا عن هذه الحرب يعترفون بأن وصول الطيارين الجزائريين قلب الموازين في سماء مصر وجعل طياريهم يتوخون الكثير من الحيطة والحذر في طلعاتهم خوفا من الاشتباك مع الطيارين الجزائريين الذين تمكن بعضهم التحليق فوق سماء تل أبيب، كما يعترفون بأن وحداتهم القتالية كانت تتجنب، على الأرض، الاشتباك مع بواسل لواء الجيش الجزائري المدرع، الذين أخذوا مواقعهم ضمن بقايا الفرقة الرابعة المدرعة المصرية بمجرد وصولهم إلى الجبهة، وراحوا يتحدون القوات الإسرائيلية المقابلة والتي فهم قادتها، من اللحظات الأولى لوصول وحدات الجيش الجزائري، بأن ميزان القوى على الأرض بدأ يتغير لصالح الجبهة المصرية، فأوقفوا تحرشاتهم وتحديهم اليومي لبقايا الجيش المصري بالجبهة. هذه الحقائق التاريخية، لا نجد لها أثرا في كل ما كتب وقيل وصور في مصر حول ما يسمونه هناك بكلمة نكسة تجنبا لكلمة هزيمة.

    أخلاق العبيد

    تنكر المصريين للذين يساعدونهم معروف، فأخلاق العبيد التي جبلوا عليها، منذ عصر فرعون الذي استعبدهم، والذي تقول الآية الكريمة أن الله أغرق آل فرعون جميعا، مما يعني أن الذين نجوا من الغرق هم العبيد الفاقدين لإرادتهم. أخلاق العبيد تجعل المصريين يتميزون بصفات اللؤم والخبث والنفاق والطعن في الظهر مع الصديق والتذلل والتمسكن أمام القوي. ذلك ليس بالأمر الغريب، ففي حاكمهم المملوك كافور قال المتنبي قولته الشهيرة "لا تشتري العبد إلا والعصا معه". اللؤم المصري، لا يمارس ضد العرب فقط، بل يشمل تعاملهم حتى مع بني جلدتهم، فبعد حرب أكتوبر التي حقق فيها الجيش المصري نصرا جزئيا، أبعد مهندس وقائد هذه الحرب، الفريق سعد الدين الشاذلي، من مصر، وحوكم فيما بعد في المحاكم المصرية. الغريب في الأمر، أن دور هذا القائد المصري الخارق للعادة تم تجاهله تماما لصالح الرئيس الحالي حسني مبارك الذي لم يكن، وقت حرب أكتوبر، سوى قائدا للطيران. الزائر لمتحف القوات المسلحة بقلعة صلاح الدين الأيوبي، يصدم وهو يتجول عبر الجناح الطويل العريض المخصص لحرب أكتوبر، بالتغييب المقصود للقائد الحقيقي لحرب أكتوبر وبإحلال حاكم مصر الحالي محله. حيثما وجه الزائر نظره يقع على صور حسني مبارك الذي يقال أنه فر من الميدان في حرب 1967 تاركا طائرته جاثمة على أرضية المطار ليدمرها الطيران الإسرائيلي. إنه الإعلام المصري، القادر على تحويل الجبان إلى قائد والتضليل التام على القائد الحقيقي. في كل سنة، عندما تحتفل مصر بذكرى حرب أكتوبر، وهذا منذ أيام السادات الذي جعله الإعلام وقتها هو القائد الحقيقي لحرب أكتوبر، لا أحد من الإعلاميين أو المؤرخين ولا حتى من العسكريين القدماء الذين شاركوا في هذه الحرب، يتجرأ ويذكر أسم الفريق سعد الدين الشاذلي.

    شعب فاقد للوعي

    تجار الكلام في الإعلام المصري يبيعون للغلابة المصريين، الذين يزاحمون الموتى في قبورهم بحثا عن أماكن تأويهم، يبيعونهم الوهم بأن مصر هي فعلا أم الدنيا.. لا شك، أن جدنا المعز لدين الله الفاطمي لما ذهب من الجزائر إلى مصر وفتحها وشيد القاهرة، لم تكن تخطر في باله أبدا بأنه سيأتي يوم يبلغ فيه هذا البلد من الفقر والتسيب حد عدم احترام حتى حرمة الموتى. بقاهرة المعز يسكن ثلاثة ملايين مصري في المقابر، يزعجون بصخبهم وأوساخهم ورذيلتهم سكون وقداسة المكان.

    الزائر للقاهرة يصاب بالدوار إن تجرأ وابتعد بضعة أمتار عن قلب المدينة، سيجد أحياء كاملة غارقة في الزبالة –كما يسمونها هناك- والأطفال يحيون ويكبرون بين المجاري التي تسيل في الهواء الطلق. ستة ملايين مصري، يعيشون في ما يسمونه بالعشوائيات حيث لا ماء ولا كهرباء ولا نظام مجاري ولا دولة ولا قانون. العشوائيات، هي مساحات فقر لا يوصف، يعيش فيها أناس كأنهم من أهل الكهف، بمجرد أن يراهم الزائر يولي الأدبار، وهي تحيط بالقاهرة حتى تكاد تخنقها. في هذه العشوائيات تنتشر كل أنواع الفساد وكل ما لا يخطر في ذهن الإنسان المتحضر من أنواع الرذيلة، ومنها تختار كباريهات وأماكن اللهو بالقاهرة وشرم الشيخ والغردقة فتيات دون الثامنة عشر يحولونهن إلى راقصات وبائعات الهوى تقدم للسياح الإسرائيليين.. بهذا، تمكنت مصر من تحطيم الرقم القياسي العالمي في عدد الراقصات والعاهرات وأصبحت تعرف فعلا باسم: بلد المليون راقصة.

    السواح العرب والأجانب الذين يذهبون إلى مصر يعرفون جيدا معنى كلمة "الكرامة" لدى هذا الرهط من البشر. كل شيء يباع ويشترى في هذا البلد. تجد ألوية وعمداء الشرطة الذين ينظمون المرور يشحذون الجنيهات من السواح ويعلنون عن رغبتهم في القيام بأية خدمة مقابل بضع جنيهات. كلهم شاويش وكل شاويش هو خادم مطيع. كلما تجولت في شوارع المدن المصرية إلا وأحسست بالغثيان من مستوى الرخص والانحطاط لدى هؤلاء الناس.

    كل جزائري، غير عارف لعمق مصر وطبيعة شعبها، بمجرد أن يتجول في الأحياء الشعبية والعشوائيات يبادر إلى ذهنه السؤال التالي: لماذا لا يثور هذا الشعب ولماذا يقبل بالعيش في مثل هذه الظروف؟

    الشعب في الجزائر يتظاهر ويقطع الطرق لأسباب تبدو للمصريين، حتى لمتوسطي الحال منهم، من الكماليات، لكنهم هنا، في مصر، لا يثورون ولا يشكون لأنهم مزطولون.

    المخدرات تنتشر في مصر بشكل لا مثيل له، والكل، من المسؤول الكبير إلى البطال الذي يتحصل على البقشيش مقابل خدمات معينة، يتناول المخدرات التي تدر تجارتها أموالا طائلة على المسؤولين في أعلى هرم السلطة.

    إلى جانب المخدرات، يساهم الإعلاميون المصريون بقسط وافر، منذ عهد جمال عبد الناصر إلى اليوم، في خلق حالة يسميها الكاتب المصري توفيق الحكيم بحالة اللاوعي الشعبي. لقد أفقدوا شعب مصر وعيه من خلال تعريضه باستمرار للدعاية المركزة، وإقناعه بأن كل العرب يحسدونه لأنه يعيش في "أم الدنيا". المواطن المصري المسكين الذي لم يغادر مصر أبدا، ولا يشاهد القنوات الأجنبية، ولا يقرأ الصحافة العالمية، وإضافة لطبيعته المتخاذلة ولجينات القابلية للعبودية الكامنة فيه، يصدق فعلا بأنه الأسعد والأقوى في العالم العربي وبالتالي فهو الأجدر بتمثيل العرب في كل شيء خاصة وأن وراءه سبعة آلاف سنة من التاريخ، مع أن مصر لم يحكمها مصري إلا منذ الانقلاب العسكري في 1952. لقد تداول على حكم مصر كل من هب ودب بما في ذلك المماليك الذين كانوا عبيدا، كما أن أحد الحكام الفاطميين، وهذا معروف لدى المصريين ومسجل في كتب التاريخ، عاقب كل الشعب المصري بأن يلبس لباس الصيف في الشتاء ولباس الشتاء في الصف وما كان على عليهم سوى الامتثال لأمر الحاكم. مع ذلك يعتزون بهذا التاريخ المليء بالمهانات وينسون أن أسعد الشعوب وأكثرها تقدما في عالم اليوم هي تلك التي لا تاريخ لها، ومصر نفسها تتلقى صدقة سنوية بمقدار مليارين من الدولارات من الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تاريخ لها.

    بيدق برتبة "مجنون"

    ولأن رجال مصر هم لمن غلب، كما وصفهم عمر بن العاص قبل أربعة عشر قرنا، ولأن جينات العبودية تتحكم في سلوكات هؤلاء الناس، فبمجرد انتهاء حرب أكتوبر، بادر رئيسهم أنور السادات، في حركة بهلوانية لا تليق بالمنتصر، بزيارة عاصمة العدو الإسرائيلي المغتصب ليباشر مع الإسرائيليين محادثات أوصلته إلى اتفاقيات كامب ديفيد التي أصبحت بموجبها مصر بيدق للسياسة الأمريكية في المنطقة، لكن بيدق برتبة "المجنون" في لعبة الشطرنج، فكلما يحدث تحرك على الساحة العربية للقيام بأي نشاط معاد لإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية أو أية محاولة لتغيير ما بالعرب من خضوع وتخلف إلا ونجد البيدق المصري يقفز في كل الاتجاهانت للتصدي لكل ما من شأنه أن يخدم قضايا التحرر العربي أو الإفريقي. يكفي أن نذكر هنا بالهستيريا التي ركبت النظام المصري لما حاولت الجزائر طرح مشروع لتطوير آليات سير أجهزة جامعة الدول العربية.

    البيدق تحرك بجنون أكبر خلال الحرب التي خاضتها قوى المقاومة اللبنانية ضد الجيش الإسرائيلي سنة 2006، وهي الحرب التي بينت شجاعة وقدرة المقاومة اللبنانية وأكدت حقيقة الجيش الإسرائيلي الذي عجز في التقدم في الأرض اللبنانية. الرئيس المصري تصرف خلال هذه الحرب بكل نذالة، بحيث عمل المستحيل لجعل الجيش الإسرائيلي ينتصر على المقاتلين اللبنانيين.

    نفس الموقف كان لمصر خلال الاعتداء الصهيوني على سكان غزة المسالمين، بحيث عمل إعلامها على تضليل الرأي العام المصري وإخفاء الحقائق عنه، وأظهر القضية على أنها مؤامرة على مصر، مع أن حكام هذا البلد هم الذين يتآمرون على الشعب الفلسطيني منذ 1948 إلى اليوم، وهم الذين أغلقوا معبر رفح ليحرموا أحرار العالم من توجيه مساعداتهم الإنسانية للأطفال العرب في غزة.

    أخيرا، ورغم كل ما سبق وهو القليل القليل مما نعرفه عن مصر، فأن هؤلاء القوم يتجرؤون ويصفون أحرار الجزائر بالبربر والهمج والمجانين والإرهابيين والمتخلفين والمعقدين ووصفوا أنفسهم بالكبار! فعن أي كبر يتحدثون؟ أعن القمامة التي تغطي أسطح القاهرة أكثر من أرضها، أم عن مياه المجاري التي يشرب منها شعب يجلس فوق النيل، أم عن الفساد الذي قال عنه أحد نواب مجلس الشعب المصري أنه لولا الفساد لانهارت مصر. وعندما يتحدثون عن الكرامة المصرية، نسألهم: ماذا فعل رئيسهم لوزير خارجية إسرائيل ليبرمان عندما هدده بقصف السد العالي؟ وهل استطاع أن يرد على الوزيرة الإسرائيلية عندما راحت تهدد، من القاهرة، بقتل الفلسطينيين في غزة؟ ولماذا لم تجيش "أكشاكهم" الفضائية الشعب المصري ضد إسرائيل كما فعلت ضد الجزائر؟ وماذا فعلوا للدفاع عن أسراهم الذين تؤكد الشهادات والوثائق الإسرائيلية الرسمية أنهم ذبحوا في حرب 1967؟ وماذا عن جنودهم الذين يقتلون على حدود رفح دون أن يحركوا ساكنا؟ وماذا فعلوا انتقاما لعالمهم الكبير الذي أغتاله الموساد أمام أعين رجال أمنهم المشغولين بملاحقة الإخوان المسلمين والفلسطينيين؟










    ثورة البلطجية



    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 23/11/09)

    في إحدى لقاءاتي الصحفية مع المجاهد والكاتب والمفكر الجزائري الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم رحمه الله، روى لي حادثة غريبة تنبئ عن اللؤم الكامن في أعماق المصريين. يقول السيد مولود قاسم، أنه خلال أيام تنظيم ملتقى الفكر الإسلامي بتيزي وزو، سنة 1973، فوجئ بمصالح رئاسة الجمهورية وهي تعلمه بأن بومدين يستدعيه، يوم الغد على الساعة العاشرة صباحا برئاسة الجمهورية، ليكون معه عند استقباله لوزير الأوقاف المصري الذي جاء إلى الجزائر لحضور ملتقى الفكر الإسلامي، وهو الملتقى الذي كانت تنظمه وزارة الشؤون الدينية كل سنة بولاية من ولايات الوطن والذي أصبح له بعد دولي وكانت تحضره شخصيات دينية وسياسية ومفكرون عالميون، يأتون إلى الجزائر لمناقشة القضايا الفكرية المتعلقة بالإسلام والمسلمين. السيد مولود قاسم، الذي كان يشغل منصب وزير الشؤون الدينية وقتها، فوجئ بخبر تحديد موعد من طرف بومدين لاستقبال الوزير المصري مع أن هذا الأخير لم يسبق أن أبدى أمام السيد مولود قاسم رغبته في مقابلة بومدين؛ وأمام استغرابه للأمر أخبرته مصالح الرئاسة بأن الوزير المصري وجه طلبا إلى بومدين عن طريق سفارة بلده.

    بعد المكالمة الهاتفية، وفي مساء نفس اليوم تناول السيد مولود قاسم العشاء مع ضيفه المصري وحاول جره للكلام عله يخبره بموعده المحدد مع بومدين يوم الغد لكن لا شيء صدر عن هذا الأخير، مما جعل سي مولود يطلب منه، وهو يودعه بالفندق الذي يقيم به، بأن لا ينسى أن يكون حاضرا في يوم الغد من الدقائق الأولى بقاعة المحاضرات لكي يدلو بدلوه في المناقشة خاصة وأن الموضوع مهم جدا، فما كان على الوزير المصري سوى أن يؤكد لمضيفه بأنه بالفعل سيكون حاضرا من بداية المحاضرة على الساعة التاسعة صباحا. موقف الوزير المصري الرافض لإخبار السيد مولود قاسم بمسألة موعده يوم غد مع بومدين جعلت الوزير الجزائري يشك في أن زميله المصري للشؤون الدينية يخفي أمرا ما.

    صبيحة اليوم التالي، بلغ السيد مولود قاسم أن سيارة من السفارة المصرية وصلت على الساعة الخامسة صباحا وأن الوزير المصري غادر الفندق في نفس السيارة.

    عندما وصل مولود قاسم إلى الرئاسة طلب أن لا يراه الوزير المصري وأن يدخل قبله ليكون في استقباله مع الرئيس بومدين وهو الأمر الذي فاجأ الوزير المصري الذي لم يكن يعتقد أبدا أن السيد مولود قاسم سيحضر المقابلة.

    الوزير المصري بدأ حديثه بشكر الجزائر على تنظيمها لمثل هذا الملتقى الذي يكلف الكثير من الجهد والمال قبل أن يتوجه بطلب إلى هواري بومدين يتلخص في أنه مادام هذا الملتقى أصبح بهذا البعد الدولي فانه يرجو أن ينقل إلى القاهرة لينظم سنويا في الأزهر مع استمرار الجزائر في دفع التكاليف.

    لم يرد بومدين على الطلب مباشرة بل نظر إلى السيد مولود قاسم الذي فهم أن الرئيس يطلب منه أن يرد على زميله المصري، فكان جواب السيد مولود قاسم كالتالي: هذا ملتقى جزائري ينظم بأموال ومجهود جزائريين فإن أعجبتكم الفكرة فنظموا ملتقى مثيلا له في القاهرة.. أنا لا افهم لماذا تريدون حرماننا من ملتقى كهذا؟

    السيد مولود قاسم روى لي هذه الحادثة سنة 1985 أي 12 سنة بعد وقوعها، وهو لحد اللحظة التي رواها لم يكن أدرك بعد لماذا يلجأ وزير للشؤون الدينية في مصر للكذب والبهتان. السيد مولود قاسم وهو قبائلي جد متمسك باللغة العربية بل كان من أكبر المدافعين عنها في الجزائر، ورغم أنه عاش فترة معينة بمصر إلا أنه لم يتمكن من فهم العقلية المصرية كما لم يفهم لماذا يريد الوزير المصري نقل الملتقى إلى القاهرة.

    هذه الحادثة تبين كيف أن قاعدة ميكيافل نشأت في مصر حيث لا حدود للكذب والنفاق واللؤم حتى لدى وزير الشؤون الدينية. إنهم يستعملون كل الوسائل من أجل الحصول على تحقيق غاياتهم.

    تذكرت هذه الواقعة وأنا أتابع هيجان وهراء من يسمون أنفسهم بالإعلاميين والسياسيين المصريين وهو الهيجان الذي بلغ حد ترديد عبارات شتم وسب، لم يتجرأ حتى العنصري الفرنسي المعروف جان ماري لوبان من قولها في حق الشعب الجزائري. الغريب في الأمر أنه حتى رئيس ما يسموه بمجلس الشعب والمعروف بملفاته الثقيلة في كل أنواع الفساد والمتاجرة بالسلع الملوثة وبالمخدرات .. هذا العبد تجرأ وشتم الشعب الجزائري برمته.

    الطفل المدلل "الواد" علاء مبارك، هو أيضا نسى نفسه وتطاول على أسياده في الجزائر، مع أن هذا الشعب الذي وصفوه بالبربري والهمجي والمجانين والإرهابيين والمتخلفين والمعقدين، هو الذي أعطى مصر بعدها العربي وهو الذي حمى القاهرة من بطش بني صهيون وهو المتسبب في انتصار جيشها في حرب أكتوبر.

    ولنبدأ من البداية، والبداية تقول، بشهادة كاتبها توفيق الحكيم في كتابه عودة الوعي، أن شعب مصر حكم عبر التاريخ من طرف الأجانب وأن عبد الناصر هو أول مصري يتولى شؤون المصريين.

    لكن عبد الناصر نفسه هو صنيعة الثورة الجزائرية، فعند وصوله إلى الحكم على ظهر دبابات الانجليز الذين أغمضوا أعينهم على الانقلاب العسكري تأديبا للملك فاروق التركي، الذي كان يكره البريطانيين وكانت له اتصالات مع الألمان خلال الحرب العالمية الثانية، عند وصول عبد الناصر لم يكن احد يعرفه أو يسمع به، والدليل أن مجموعة الضباط الأحرار لجأت إلى اللواء نجيب لتجعل منه رئيسا مؤقتا قبل ان تطيح به وتضع عبد الناصر مكانه سنة 1954، وهي السنة التي انطلقت فيها الثورة الجزائرية.

    نجم عبد الناصر بدأ يصعد مع تطور وانتشار الثورة الجزائرية التي تحولت إلى رمز للتضحية والشجاعة بالنسبة لكل الأحرار في العالم.

    الذين يدعون بان مصر حررت الجزائر أو حتى أنها ساهمت في تحرير الجزائر نقول لهم: نحن نتحداكم أن تذكروا لنا أسم مصري واحد حارب مع الثوار الجزائريين أو أستشهد مع المليون والنصف مليون شهيد جزائري، بينما نحن نحتفظ بمئات الأسماء للشهداء الجزائريين الذين سقطوا دفاعا عن مصر إثر حروبها الخاسرة ضد إسرائيل وذلك منذ 1948، كما نحتفظ بأسماء الآلاف من الجزائريين الذين قاتلوا دفاعا عن الأرض المصرية ولا شك أن الروس لازالوا يحتفظون بأرشيف المحادثات التي جرت بين بومدين والقيادة السوفييتية أثناء حرب أكتوبر، حيث رفض السوفييت إمداد مصر بالسلاح لأنهم لا يثقون في قيادتها، ولم يرضخوا لضغوطات بومدين إلا بعد أن هددهم بأنه سيعود إلى الجزائر وسيلقي خطابا يقول فيه للشعوب العربية بأن السوفييت رفضوا الوقوف مع الأمة العربية في حربها. بومدين أخبر المصريين وقتها بأن أبواب مخازن السلاح السوفييتية مفتوحة أمامهم وأن الجزائر ستدفع "كاش" كل قطع السلاح توجه إليهم. هذا جزء يسير مما قدمته الجزائر لمصر، فماذا قدمت هذه الأخيرة للثورة الجزائرية؟

    هناك كتاب بعنوان "عبد الناصر والثورة الجزائرية"، ضمنه صاحبه فتحي الديب وهو من الاستعلامات المصرية، وكان جمال عبد الناصر كلفه، منذ نوفمبر 1954 حتى استعادة الجزائر لسيادتها، بالملف الجزائري فكان الواسطة بين ممثلي الثورة الجزائرية والحكومة المصرية، في هذا الكتاب معلومات وافية عن كل ما دفعته وما فعلته مصر للثورة الجزائرية، وما على المصريين سوى الرجوع إليه لتقييم، بعملة اليوم، المبالغ والمجهود الذي قدمته مصر للثورة الجزائرية وتقارنه بما دفعته الجزائر، منذ استعادة سيادتها إلى اليوم، لمصر، وسيلاحظون، إن كانت لهم القدرة على الملاحظة، بأننا دفعنا الكثير ولم نأخذ منهم إلا القليل، وحتى القليل كان مشروطا وكان يتم بطرق ملتوية وبتدخلات في شؤون الثورة الجزائرية.. هذه قضايا أخرى سنعود إليها بالتفصيل كما سنعود لكل ما قدموه ولكل ما قدمناه. لقد فتحوا على أنفسكم أبوابا كانت موصدة، ونحن تركناها كذلك عن قصد لأن أخلاقنا، أخلاق البربر كما وصفونا، لا تسمح لنا بالمن على من ساعدناهم.










    جريمة الإعلام المصري



    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 30/11/09 وفي المجاهد الأسبوعي:02/12/09))

    خلال حرب الخليج الأولى، كنت منتسبا لمجموعة بحث حول رهانات الاتصال بإحدى الجامعات الفرنسية، وفي إطار نشاطات البحث قامت المجموعة بتسجيل كل ما بث في القنوات الست الفرنسية التي كانت موجودة وقتها حول الحرب لمدة تفوق الستة أشهر. ما لاحظناه، هو أنه ولا قناة فرنسية واحدة تعرضت بالشتم أو السب للعراقيين، رغم أن فرنسا شاركت في الحرب ضد العراق. القنوات التلفزيونية الفرنسية أكتفت بمهاجمة "الدكتاتور" صدام حسين و"همجية" النظام العراقي. لا أحد من الصحفيين الفرنسيين تجرأ وهاجم الشعب العراقي كله لأن القانون، في الدول المتحضرة، يجرم التعرض للشعوب والأمم بالسب والشتم والقدح، كما يحرم نشر كل ما له علاقة بالدعاية في وسائل الإعلام العمومية والخاصة.

    الإعلاميون الغربيون، يتجنبون الدعاية، التي أصبحت محرمة منذ الحرب العالمية الثانية، لكنهم يمارسون الاتصال، بمعنى أنهم يبنون خطابا حول أحداث معينة ويعتمدون استراتيجيات للتأثير على الجمهور لكن بدون كذب أو تلفيق للتهم. هذه بعض أخلاقيات الإعلام الغربي فما هي أخلاقيات الإعلام المصري؟

    من يسمون أنفسهم بالإعلاميين المصريين لازالوا يعيشون في مرحلة "الإعلام" وفي مرحلة الحملات الدعائية الكبرى، مع أن العالم تطور وتغير. الجامعات العالمية لم تعد تحتوي على معاهد للإعلام أو الدراسات الإعلامية بل معاهد واختصاصات في الاتصال والدراسات الاتصالية .

    الجامعات المصرية هي من آخر الجامعات التي لازالت تدرس الإعلام، وحتى البحوث التي تنجز بها، على مستوى الماجستير والدكتوراه، لم ترق بعد إلى مستوى الدراسات في الاتصال الذي هو أعمق وأشمل من الإعلام. السبب في ذلك مرتبط بحرية البحث وحرية التعبير. المعروف أنه لا يمكن أن تنشأ وتتطور الدراسات الاتصالية إلا في المجتمعات التي تتمتع بحيز كبير من الحرية، وعندما ندرك أن عمداء الكثير من الكليات المصرية يسيرها ألوية وعمداء سابقون بالجيش – عشرة عمداء متقاعدون من الجيش هم حاليا عمداء لكليات الحقوق- فلا ننتظر من هؤلاء أن يسهلوا عملية البحث في الاتصال.

    السلطة المصرية المدركة لدور الجامعة في المجتمع ولقدرتها على تحريك الجماهير باعتبارها (الجامعة) مصنعا للأفكار، عملت، منذ عهد السادات على مراقبة الجامعة والتحكم في نوعية البحوث التي تقدم بها.

    التخلف في مجال الدراسات الاتصالية، جعل المصريين لا يدركون بأن العالم حولهم يتغير بسرعة كبيرة وأنهم وحدهم الذين لا يتغيرون؛ هم لا يعلمون بان العالم وضع الكثير من الضوابط الأخلاقية لوسائل الاتصال خاصة الثقيلة منها وأن الهيئات الدولية تمنع نشر، أو بث كل ما يدعو إلى التفرقة والعنصرية والكراهية والحقد وشتم شعوب بأكملها؛ وهي كلها أخطاء ارتكبتها القنوات التلفزيونية المصرية؛ فطوال عدة أسابيع، وكل القنوات المصرية، العامة منها والخاصة، ترغي وتزبد وتسب وتشتم ولم تترك صفة قبيحة إلا وألصقتها بالشعب الجزائري.

    الأمر ليس صدفة كما أنه ليس صادرا من إدارات هذه القنوات، بل مدبر ومنظم ومقصود وبأمر من أعلى السلطات. في مصر لا يمكن لأي صحفي أن يتنفس أو يدلي برأيه دون علم وموافقة من يسموها عندهم بالجهات الأمنية.

    لقد أفرغوا كل حقدهم وكراهيتهم على الشعب الجزائري، وبلغ الأمر بأحدهم (الغريب أنهم يقولون عنه أنه دكتور) بأن وصف كل الجزائريين باللقطاء وأبناء عاهرات، مع أن التاريخ يثبت بأن الجزائر، هي من بين الدول العربية الأكثر محافظة، وأن الجزائري، البربري والخشن والعنيف، كما وصفوه، لا يأكل من عرق النساء.

    بهذا الكلام العنصري والذي يمس بقيمة شعب كامل، تكون القنوات المصرية قد تجاوزت القانون والنصوص المنظمة للمارسة الاتصالية عبر العالم وكذلك تلك التي تحكم الهيئات الدولية.

    القنوات المصرية التي تحولت، بمناسبة مجرد انهزام في كرة القدم، إلى أبواق دعائية تجاوزت في حدتها وفي عنصريتها حتى دعاية النازية، وهو ما يسهل على رجال القانون الجزائريين المدعمين بمختصين في الاتصال مهمة التوجه بالتسجيلات الكاملة مع ترجمات لها باللغات المختلفة لكل ما قيل في حق الجزائر في هذه القنوات، إلى الهيئات الدولية خاصة منظمة الأمم المتحدة واليونسكو والأليسكو ومختلف اتحادات الإذاعات والتلفزيونات العالمية للمطالبة بتوقيف عمل القمر الصناعي المصري "نايل سات" لأنه تحول إلى قمر حامل للكراهية والحقد والعنصرية والتشجيع على العنف والدعوة إلى القتل وإهانة شعب كامل، وهي كلها تهم ثابتة ويعاقب عليها القانون الدولي؛ وإن تعذر ذلك، فمن الممكن جدا إنزال القنوات المصرية من كل الأقمار الصناعية. هناك سوابق في هذا المجال، فقد أنزلت قناة المنار اللبنانية من القمر الصناعي "هوتبارد" بسبب بثها لمسلسل عن اليهود اعتبر أنه يدعو إلى العنصرية، كما أنزلت مؤخرا قناة العالم من "النايل سات" فقط لاعتبارات سياسية متعلقة بالاختلافات القائمة بين مصر وإيران. إنه من السهل جدا إقناع كل الاتحادات الدولية بإنزال القنوات المصرية لأن ما بثته يتنافى وكل أخلاقيات المهنة الإعلامية ويتنافى مع كل الأعراف والقوانين الدولية الصادرة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية إلى اليوم.

    إن شرف أمهاتنا وقداسة تضحيات شهدائنا الذين قالوا عنهم أنهم "مليون جزمة" يفرض على السلطات الجزائرية ورجال القانون والاتصال السعي بكل جد، وفي إطار القانون الدولي، من اجل معاقبة الترسانة البالية للدعاية المصرية. إنها مهمة وطنية لابد من القيام بها حتى لا تتكرر المهزلة المصرية سواء معنا او مع أية دولة عربية أخرى.






    شكرا مصر .. لقد تحررنا



    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 07/21/09 )

    دأبت فئة من الجزائريين المتعلمين باللغة العربية، وصاحب هذه الكلمات منهم، على عدم المس بمصر وبسمعتها وبمثقفيها وبفنانيها. الاعتقاد الذي كان سائدا، في هذه الأوساط، ولمدة طويلة من الزمن، أن التعرض لمصر هو تعرض للعروبة، وإن المساس بسمعة هذه الدولة هو مساس بلانتماء العربي للجزائر. بلغ الأمر بالبعض حد نصب العداء ومواجهة من يسمون، هنا في الجزائر، بالفرانكوفيليين، أي متعصبي اللغة الفرنسية والمدافعين عن سيادتها في الجزائر.

    نظرة الجزائريين، خاصة المتمسكين بالعروبة، لمصر كانت نظرة الأخ الأصغر للشقيقة الكبرى، ورغم كل ما بدر من هذه الأخت الناشز عبر العقود الماضية من تصرفات لا يمكن أبدا أن تصدر عن أخت شقيقة إلا أن القوم عندنا كانوا يغضون البصر ويعتبرون شتمها وسبها للجزائر وللجزائريين من باب حق الأخت على الأخ أو من باب دلال و "دلع" من تسمي نفسها "أم الدنيا".

    لما قطعت العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر ومصر على إثر اتفاقيات كامب ديفيد، ورغم الحملة الدعائية المشينة التي خاضتها مصر ضد الجزائر، ورغم المظاهرات الشعبية العارمة التي أمر بها نظام أنور السادات وقتها في مختلف المدن المصرية للتنديد بموقف الجزائر وغيرها من الدول العربية التي رأت في انبطاح مصر أمام الإسرائيليين وقبولها بالسيادة الناقصة على سيناء أكبر إهانة توجه للأمة العربية، يومها شعر الكثير من الجزائريين بألم القطيعة، ورغم كل ما قاله "الإعلاميون" المصريون ضد الجزائر فلا أحد، في الجزائر، بادر وشتم مصر أو شعب مصر أو قلل من نضالات هذا البلد العربي. للتاريخ نسجل أن السلطة في الجزائر، وكل الصحفيين الجزائريين يعرفون ذلك، كانت تمنع المساس بسمعة مصر وقيمتها في العالم العربي. وقتها، كانت الصحافة الجزائرية في مجموعها ملكا للدولة وقد كانت التعليمات الحكومية والحزبية جد واضحة: يحرم على الصحفيين الجزائريين توجيه النقد اللاذع لمصر أو المساس برموزها.

    أثناء حرب الخليج الأولى، شاركت مصر بوحدات من جيشها ضمن القوات التي ذهبت لتدمير العراق، ورغم الضغط الكبير الذي مارسه الشارع على السلطة السياسية الجزائرية إلا أنها لم تنقاد للحملة التي استهدفت مصر تاركة المجال للأحزاب السياسية التي لم تتوقف عن الضغط من أجل ضرب مصالح مصر والبلدان الغربية التي أرسلت جيوشها إلى العراق. أجهزة الأمن الجزائري عانت الأمرين من أجل حماية الممثليات الدبلوماسية المصرية ومصالح هذا البلد بالجزائر، ولم تسجل أية إصابة بين المصريين. في نفس الوقت، كان "الإعلام" المصري يخوض حربا دعائية لم تبق رمزا من رموز الجزائر إلا وذكرته بسوء؛ ومع ذلك كان موقف الغالبية من الجزائريين هو المناداة بعدم الخلط بين السلطة المصرية وشعب مصر وتاريخها ورموزها.

    هكذا كان موقف المتعلمين والمثقفين الجزائريين من مصر، منذ استعادة الجزائر لسيادتها. لم يحصل أن تعرض أي أحد في الجزائر لمصر بالشتم أو المهانة رغم أن الكثير من المصريين، وهو ما يكررونه باستمرار في "إعلامهم"، يعتقدون بأن الجزائريين لهم حساسية معينة من المصريين وأنهم يحملون الكثير من الحقد والكراهية للشعب المصري وأنهم يغيرون من مصر. مع أن الحساسية إن وجدت فهي من الطرف المصري الذي لم يدرك أبدا بأن الجزائري يختلف في سلوكه وتصرفاته عن المصري. الجزائري معروف، بشهادة كل الباحثين الغربيين الذين درسوا المجتمع الجزائري، بكونه إنسان "دغري" لا يعرف النفاق أو التقية أو الخبث. الجزائري يقول ما يفكر فيه، ويبدي على وجهه ما في قلبه. لم أصادف يوما أي جزائري يغير من المصريين بل كثيرا ما سمعت جزائريين يتأسفون لما آل إليه حال مصر التي أصبحت مجرد غفير بائس في المنطقة، كما قالت إحدى الصحفيات الجزائريات. الجزائري لا يكره مصر، بل يشفق على حالها، ويتألم للفقر المدقع الذي يعيش فيه المصري، ويتساءل أحيانا: أما آن لهذا الشعب الصبور أن يثور؟

    كل هذا كان في السابق، لكن منذ واقعة القاهرة –هم يتحدثون عن واقعة الخرطوم- حيث أهينت الجزائر، تخلص المتعلمون والمثقفون الجزائريون من القيد الذي فرضوه على أنفسهم تجاه مصر، فهم لم يكتفوا بالاعتداء على اللاعبين الجزائريين بالحجارة، بل راحوا، عبر قنواتهم الإعلامية، يكررون أكذوبة لم يصدقها غيرهم والتي مفادها أن الحافلة ضربت من الداخل وأن اللاعبين ضربوا أنفسهم.

    صاحب هذه الكلمات لم يسبق له أن شاهد ولا مقابلة واحدة في كرة القدم ومع ذلك تفاعل مع الحدث لأنه كأستاذ متخصص في مجال الاتصال لم يكن يتصور أن يصل الكذب وعلى المباشر وأمام الملأ إلى هذا المستوى من الانحطاط. لو أنهم اعترفوا فقط بأن الذي حدث كان من صنع مجموعة من "الصيع" المصريين لانتهى الأمر في هذا المستوى، لكنهم واصلوا الكذب الذي تلاه، بعد خسارة المقابلة بالسودان، الكثير والكثير جدا من السب والشتم في حق تاريخ وشهداء وشعب وحتى أمهات الجزائريين. ولأن الأمر لم يقتصر فقط على من يسمونهم عندهم بالإعلاميين المصريين بل شارك في سنفونية السب والشتم حتى ولدي الرئيس ورئيس مجلس الشعب ومجموعة من الوزراء والمثقفين، ولأن محاميهم الذين يفترض فيهم أنهم الأكثر معرفة واطلاعا على القانون وعلى أهمية الرموز بالنسبة للشعوب، ولأن العلم الجزائري هو أثقل وأقدس علم في سماء العرب قاطبة؛ لكل ذلك حطمنا القيد وقررنا أن نتحرر من واجب التحفظ تجاه هذا البلد. إننا نعلنها صراحة مدوية: سنواجهكم إعلاميا، وسنفضحكم في المحافل الدولية، وسنضغط على السلطة في الجزائر كي تحدد علاقاتها معكم إلى الحد الأدنى. سنفعل كل ذلك حتى يعود وعيكم ويزول دلالكم الذي تتدللون به على الأمة العربية، وعندما تدرك مصر أن لا فضل لها على أي عربي وأن لا سيادة لها على أي قرار عربي، يومها ستجدوننا نفتح لكم أبوابنا ونتعامل معكم بقلب مفتوح.

    ومع كل ذلك فأننا نقول: شكرا مصر .. لقد تحررنا من قيد نحن صنعناه لأنفسنا حتى لا نجرحك.










    لصالح مصر







    نشر بجريدة الشروق اليومي:



    فائدة مصر ستكون كبيرة جدا، لو يعرف المصريون كيف يستغلون كل ما كتب عنهم في الصحافة الجزائرية المكتوبة طوال الثلاثة أسابيع الماضية، فلأول مرة، منذ بداية الخمسينيات، يواجه صحفيون عرب الآلة الإعلامية المصرية الرهيبة فيكشفون زيفها وينتصرون عليها بفضل كفاءتهم وسعة معرفتهم ببلد الفراعنة.



    فشل الجهاز الدعائي المصري

    المعروف أن المصريين تمكنوا، منذ زمن جمال عبد الناصر، من بناء جهاز دعائي، وليس إعلامي، لا يضاهى في العالم العربي، مما أعطى لمصر دورا رياديا في المنطقة بحيث استطاعت أن تخوض، على مدار السبعين سنة الماضية، حروبا دعائية مدمرة ضد كل من يخالفها الرأي من الحكام أو المفكرين العرب. القوة الدعائية المصرية جعلت كل الأنظمة العربية وأصحاب الرأي الحر، في هذا العالم العربي، يخشون التعرض لمصر ويرهبون إعلامها القادر على خلق القصص والحكايات وفبركة الوقائع والأدلة؛ ونفس الآلة الدعائية استخدمت، ولازالت، لحقن الشعب المصري بأوهام القوة وبأن مصر هي الأجمل والأفضل وأنها محل غيرة وكراهية من العرب الآخرين.

    لما ذهب الرئيس المصري السابق أنور السادات إلى إسرائيل، وبدأ مساره نحو اتفاقيات كامب ديفيد، لم نستطع، في الجزائر، أن ندرك كيف يتمكن حاكم من تحويل اتجاه الدولة بنصف دائرة كاملة دون أي رد فعل من الشارع أو من المؤسسات المصرية التي كان يفترض فيها أنها الحامية لأمن مصر وسلامتها، وأذكر أننا التقينا وقتها، وكنا مجموعة من المتخرجين الجدد من معهد العلوم السياسية والإعلام بجامعة الجزائر، بأستاذنا السابق سعد زهران، رحمه الله، والذي كان من اليساريين المصريين الفارين من بطش النظام المصري إلى الجزائر، والذي ساهم في تكوين المئات من الصحفيين الجزائريين؛ يومها، أبدينا قلقنا أمام الأستاذ من التوجه الخطير للنظام المصري على مستقبل الأمة العربية وسألناه عما إذا كان الرأي العام المصري، أو جهات معينة في مصر، ستتحرك للإطاحة بالنظام أو إبعاد أنور السادات، وكان جوابه، رحمه الله: "أنتم لا تعرفون مدى قوة الإعلام المصري.. إن له قدرة غريبة على قلب الحقائق وتزوير الأحداث وإقناع المواطنين".

    من وقتها ونحن نتابع ما يكتب وينشر في الإعلام المصري ونتعجب من قدرته على التأثير على الشعب المصري حد إفقاده وعيه، رغم حدوث تطورات رهيبة في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال، وهي التكنولوجيات التي مكنت حتى الشعوب المعزولة على المستوى الجغرافي من دخول المجرة الجديدة للاتصال ومتابعة ما يجري في العالم وقت حدوثه.



    تصديق الوهم

    مشكلة الشعب المصري هو أنه مكتفي حد التشبع في مجال الدعاية. مصر، هي أكبر منتج في المنطقة العربية للسلع الفنية ولكل ما يعرض في التلفزيونات من الأفلام والمسلسلات إلى الحصص المباشرة، كما أن هذه الدولة تملك حوالي ثلاثين قناة تلفزيونية تبث كل ما يبحث عنه المتفرج: من تفسير الأحلام وأنواع الرقية الشرعية وأحاديث شيوخ الأزهر، التي تفصل على مقاس الأحداث، إلى الرقص بكل أنواعه، مرورا بالأخبار المقدمة حسب وجهة النظر المصرية فقط، وحصص الفرجة التي تعرض مفاتن الممثلات والراقصات الرائعات الجمال.

    الاكتفاء الذاتي، يطال حتى الفنانين والفنانات ورجال الفكر والسياسة، فمن النادر جدا أن تسمح وسائل الإعلام المصرية بمرور أي عربي إلى الرأي العام المصري. إنه الغلق الكامل للقنوات المصرية أمام كل إنتاج غير مصري، بل أكثر من ذلك، يقوم الإعلام المصري، بمحاولات تشويه كل إنتاج فني أو فكري عربي أو على الأقل التعتيم الكامل عليه. تابعنا، خلال السنة الماضية، الضجة الكبيرة التي قاموا بها هناك ضد الدراما السورية لما نجحت هذه الأخيرة في فرض نفسها، على الساحة العربية، من خلال أعمال فنية جادة ونظيفة أخلاقيا وراقية فنيا؛ كما حدث في السابق أن تهجم نفس الإعلام على الإنتاج الخليجي الذي أصبح ينافس بشدة الإنتاج الفني المصري الذي بقي غارقا في نفس حكايات "الباش مهندس" وحضرة "العمدة والبيه الصغير. هذا الوضع جعل المصريين، بما فيهم الصحفيين والأساتذة الجامعيين، من أجهل خلق الله بما يدور ويجري في العالم وحتى في الدول العربية الأخرى.



    الجهل بالمحيط

    الفقر في معرفة الآخر العربي أو الغربي هو الذي جعلهم يسقطون، في حملتهم على الجزائر وشعبها وشهدائها وتاريخها، في الكثير من الأخطاء التي حولتهم إلى مضحكة أمام الرأي العام العربي وحتى الغربي. نذكر أن من بين هذه الأخطاء قولهم بأنهم حرروا الجزائر، وان الجزائر لا تتوفر على علماء، وأن الشعب الجزائري شعب مشاغب وجاهل … مع أن العالم كله، خاصة المثقفين الفرنسيين وعلى رأسهم الفيلسوف العالمي سارتر والمحامي الشهير جاك فارجيس وكذلك أحرار إفريقيا، يعلمون ويؤكدون في كتاباتهم بأن الثورة الجزائرية هي التي قضت على الظاهرة الاستعمارية بشكلها القديم في العالم، وأن هذه الثورة هي النصر الوحيد الذي حققه العرب منذ سقوط الأندلس، وأنها هي التي جعلت من عبد الناصر الزعيم العربي الكبير لما تبنى أهدافها وأصبح المتحدث عنها في العالم العربي والمحافل الدولية. لعل أكبر جهل بتاريخ الثورة الجزائرية هي تلك الحكاية التي رددوها مرارا والقائلة بأن جيش التحرير الوطني الجزائري صنع في مصر، مع أن العالم كله يعرف كيف انطلقت الثورة الجزائرية في الأول من نوفمبر سنة 1954 ومن هم القادة الكبار الذين قاموا بالعمليات الأولى في الأشهر الأولى والذين لم يكن من بينهم ولا واحد زار القاهرة أو عاد منها مدربا ومسلحا، لكن الجهل المطبق بالثورة الجزائرية التي ألف الفرنسيون حولها، حسب دراسة للمؤرخ الفرنسي بن يامين ستورا، أكثر من أربعة آلاف كتاب. هذا الجهل، جعل الإعلاميين المصريين يعتقدون بأن الثورة الجزائرية قام بها جيش منظم ومدرب ومصنوع في القاهرة. النكتة الجزائرية التي ظهرت، بعد سماع هذه "الحدوتة المصرية"، تقول أنه من حسن حظ الجزائريين أن ذلك لم يحدث فعلا وإلا لبقت الجزائر فرنسية إلى الأبد لأنه لا يمكن تصور أن جيشا يصنع في مصر يستطيع أن يواجه الجيش الفرنسي الذي بلغ تعداده –حسب الوثائق الفرنسية- المليون عسكري مؤطرين بسبع مائة عقيد وستون جنرالا، مع العلم أن الجيش الإسرائيلي الذي يرعب القيادة المصرية لم يبلغ أبدا هذا التعداد كما أن إسرائيل لم تبلغ حتى اليوم المستوى الاقتصادي والعسكري الذي كانت عليه فرنسا في نهاية الخمسينيات. إنه الجهل، الذي يجعلهم لا يعرفون ولا عالما واحدا من علماء منطقة المغرب العربي ولا يدركون أن أمازيغ هذه المنطقة هم الذين قدموا لمصر، عبر التاريخ، أجمل ما عندها، وهم الذين ساهموا في تاريخها الذي يعتزون به، لكنهم لا يدركون.

    اكتفاء المصريين بمصريتهم وإيمانهم، حد التعصب، بأن بلدهم هو فعلا "أم الدنيا" وانه أكبر بلد عربي، جعلهم يصدقون شلة من الجهلة الذين اختيروا لقدرتهم على ممارسة الكذب بكل بجاحة وصفاقة وجه. شلة مهمتها بيع الأحلام للمصريين وتلهيتهم عن مشاكلهم الحقيقية.

    الشلة الكاذبة والمنافقة هي في خدمة نظام مترهل لم يعد ما لديه ما يقدمه للمصريين سوى السجون المفتوحة أمام كل من يهدد بقائه، ومجموعة من البلطجية الذين يتعدون بالضرب، أمام كاميرات العالم، على منتخبي ومترشحي ما تبقى من أحرار مصر الذين يصرخون "كفاية".

    الجهل بالتاريخ وبالأحداث وبمجريات الأمور في العالم، هو الذي جعل طفلي الرئيس المصري يشحنون إعلاميي النظام في مهزلة دعائية ضد الجزائر



    مصر المتعودة دائما

    المهزلة ليست جديدة، فمصر متعودة دائما على الدخول في حروب دعائية ضد كل دولة عربية تختلف معها أو تنتصر عليها في أية منافسة شريفة كانت. حدث ذلك مع السعودية طوال حكم جمال عبد الناصر، وحدث مع سوريا بعد فشل الوحدة بين الدولتين وكذلك على إثر زيارة السادات إلى إسرائيل، وحدث مع الفلسطينيين ولازال مع المنتمين منهم لحركة حماس لحد اليوم، وحدث مع ليبيا، ومع السودان، ومع حزب الله في لبنان، ومع اليمن الذي بلغ بهم الأمر حد التدخل العسكري في هذا البلد الشقيق.

    نفس الدعاية، ونفس الشتائم التي سمعناها هذه المرة، سبق وأن وجهوها للجزائر في أكثر من مناسبة (إثر اتفاقيات كامب ديفيد، أثناء حرب الخليج الأولى، سنة 1989 بعد مقابلة لكرة القدم ..) ولم ترد عليهم الجزائر لأنه حتى بداية التسعينيات من القرن الماضي، كانت وسائل الاتصال في الجزائر مملوكة كلها من طرف الدولة؛ ولأن السلطة الجزائرية لا تسمح لنفسها بالنزول إلى مستوى "حديث الراقصات"، فإنها كانت تعمل بالحكمة العربية القائلة بأن القافلة تسير والكلاب تنبح، ولأن المصالح هي التي تحكم بلد "الفراعنة" أكثر من المبادئ فقد كانت الأمور تنتهي بأن يملون من السب والشتم الأحادي الاتجاه فيصمتون لتبدأ المساعي لإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي. لكن هذه المرة، تدخلت عناصر جديدة جعلت "الإعلاميين" والسياسيين المصريين يفقدون أعصابهم ويزودوها "آوي" مما يجعلهم تحت طائلة القانون الدولي.

    العنصر الجديد الذي دخل دون أن ينتبه إليه المصريون، هو أنه خلال العشر سنوات الأخيرة تدمقرطت وسائل الاتصال، خاصة مع تطور وانتشار شبكة الانترنيت وكذلك ظهور قنوات عربية دولية غير مصرية وبروز صحف جزائرية كيوميتي الشروق والخبر اللتين تجاوزتا بأرقام سحبهما وبعدد المطلعين عليهما في مواقعهما بالانترنيت كل الصحف المصرية مجتمعة بل وبلغت، بالنسبة للشروق اليومي، حد احتلال المرتبة الأولى على مستوى كل صحافة دول العالم الثالث. هذا التطور، في مجال الصحافة المكتوبة، الذي عرفته الجزائر، مضافا إلى تحكم أطفال نفس البلد في تكنولوجيات الاتصال، مع توفر إمكانية استقبال القنوات المصرية لكل الأسر الجزائرية، كل هذا جعل "الحرب" الدعائية لغير صالح مصر.

    أبناء الفراعنة، ورغم تجاهل القنوات الإذاعية والتلفزيونية الجزائرية، التي لازالت كلها عمومية، لكل الهراء المصري وعدم ردها عليه، وجدوا أنفسهم، لأول مرة، خلال السبعين سنة الماضية، في وضعية الدفاع. تلاميذ المدارس الجزائرية، كانوا أول من دخل الحرب الإعلامية من الجزائر كرد على غثاء القنوات المصرية وذلك مباشرة بعد نهاية مقابلة الجزائر. أطفال الجزائر الذين تنعدم الأمية في أوساطهم، استهوتهم اللعبة، فراحوا يخترقون الكثير من المواقع المصرية على الانترنيت ويقال أنهم تمكنوا حتى من "احتلال" تلك التي يفترض فيها أنها الأكثر تحصينا، ومنها موقع الرئاسة المصرية. في كل موقع يخترقونه يضعون على بوابته العلم الجزائري ويحملونه بالكثير من الأشعار والأغاني والمعلومات عن الجزائر.

    الصحافة المكتوبة الجزائرية، قدمت للقراء المصريين الذين اكتشفوها لأول مرة وهم يطالعونها على شبكة الانترنيت، الكثير من الحقائق ومن المعلومات عن بلدهم وعن نظامهم وعن واقعهم وعن خلفيات الدعاية الهمجية التي تشنها قنواتهم على الجزائر.

    من جهتنا، نعتقد أن الصحافة الجزائرية قدمت خدمة كبيرة لمصر لأنها كشفت زيف دعايتها وبينت بأن هذه الدولة لازالت تمارس الدعاية المحرمة دوليا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. كما نرى أنه لو يقوم المصريون الأحرار بنشر، على مجال واسع بمصر، ما كتب في الصحافة الجزائرية عن بلدهم فأنهم سيساهمون في استعادة المصريين لوعيهم المفقود منذ زمن طويل ويجعلونهم يدركون بأن مصر التي أقنعوهم بأنها "أم الدنيا" وبأنهم سعداء لأنهم يعيشون فيها، مصر هذه ليست سوى بلدا فقيرا يقتات من صدقة الأمريكان، ويباح شرفه من لدن اليهود في المنتجعات السياحية، وتهان كرامته في سيناء المنزوعة السيادة بحكم اتفاقيات كامب ديفيد. هو باختصار بلد يرزح تحت آلاف الأطنان من "الزبالة" والرذيلة والأمية والفقر المدقع.

    الوعي بهذا الواقع هو بداية الإدراك بأن مصر هي اليوم أصغر من أصغر بلد عربي، لأن الكبر، في عالم اليوم، لا يقاس بعدد السكان ولا بمساحة البلد ولا بآلاف السنين من التاريخ، بل بعدد براءات الاختراع وانعدام الأمية والتداول الحر على السلطة والتوزيع العادل للثروات وتكافؤ الفرص، وهذه كلها منعدمة في مصر.



    مصر المنتهية

    التعصب والكذب الممارسين، عبر القنوات المصرية، جعل مصر تخسر الكثير على الساحة العربية. لقد انتهت مصر دعائيا وسيثبت التاريخ، أن الصحفيين والمثقفين، وكذلك أطفال الانترنيت الجزائريين، قدموا خدمة كبيرة للأمة العربية، فقد ساهموا، بكفاءة عالية، في تحرير العرب من رعب وسيطرة من يسمون أنفسهم بالإعلاميين المصريين. هؤلاء فضحوا وبان زيفهم ولا نعتقد أنهم سيستطيعون مواجهة أية دولة عربية أخرى في المستقبل. تحرير العرب من سيطرة ورعب الدعاية المصرية، يجعلهم يتحررون من سيطرة مصر، التي لم تتمكن من فرض رأيها وسياستها على المنطقة إلا بفضل دعايتها.

    بسقوط الدعاية المصرية يصبح بإمكان العرب التحرك بجد لنقل جامعة الدول العربية وهيئاتها إلى دولة، أو دول، عربية أخرى تملك على الأقل شيء من حرية القرار ولا تفضل مصالح إسرائيل على مصالح العرب وعلى رأسها مصالح الشعب الفلسطيني.

    التخلص من الوصاية المصرية على قضايا العرب الأساسية سيجعل الأمة العربية تسير بخطى واسعة نحو التعاون الاقتصادي السليم والخالي من الاستغلال أو من سيطرة أي طرف عربي على آخر، وكذلك نحو تكتل سياسي عربي يعرف كيف يحافظ على مصالح المنطقة.


















    من خطي موريس وشال إلى جدار رفح





    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 21/21/09 )

    تقول الأخبار الواردة من البلد الذي يصر أهله على تسميته بأم الدنيا، بأن سلطات هذا البلد تعمل على بناء جدار فولاذي بعمق ثلاثين متر على الحدود مع رفح الفلسطينية، وأن هذا الجدار، الذي صمم وأنجزت قطعه في الولايات المتحدة الأمريكية، سيكون من المستحيل اختراقه لأنه مصنوع بسمك لا تؤثر فيه القنابل ولا المتفجرات.

    غريب حقا أمر بعض القادة العرب، وكأنهم لا يقرؤون التاريخ ولا يستفيدون من أحداثه.

    لما سقط جدار برلين سنة 1989، أعتقد العالم أجمع بأن ذلك هو بداية زوال كل الجدران الغير طبيعية، ولما بدأ الحديث، بعد ذلك بقليل، عن العولمة، كان الاعتقاد السائد هو أن الأنظمة الأحادية والدكتاتورية لن تصمد أمام المد الاتصالي الذي يجعل كل عوراتهم مكشوفة أمام العالم أجمع؛ وعندما أنشأت إسرائيل جدار العار لتحمي نفسها من الأطفال الفلسطينيين الذين يزعجون عساكرها المدججين بحجارتهم الصغيرة، قلنا أن ذلك يتماشى وكلام الخالق في القرآن الكريم عندما يشير إلى بني إسرائيل الذين لا يحاربون إلا من وراء جدر. لكن ما لم يتنبأ به لا الجن ولا الأنس ولا العولمة المتصاعدة، هو أن تبرع دولة عربية في بناء جدار بمواصفات فنية لم يسبقها إليها أحد في العالمين. كل الجدران التي أنشئت، بما فيها الطبيعية منها، بنيت فوق الأرض؛ لكن العبقرية المصرية، أو بالأحرى الإسرائيلية، نجحت في ابتداع نوع جديد من الجدران قد يسمى مستقبلا بالجدران المخزونة. لاشك أن هذه السابقة، ستدخل كتب التاريخ كاختراع وكنموذج عن تعصب الحاكم العربي ضد بني جلدته.

    موقف مصر هذا، يذكر بتلك الجدران المكهربة التي أنشأتها فرنسا أيام الثورة الجزائرية والتي سميت باسم خطي شال وموريس، التي أقيمت على طول الحدود الشرقية والغربية للجزائر؛ فمع اشتداد الثورة وامتدادها إلى كل جهات الوطن، أرادت فرنسا عزل الجزائر عن جارتيها: تونس والمغرب حتى تمنع دخول الأسلحة إلى المجاهدين، فأنشأت لذلك الخط المكهرب الأول، منذ 1956، والذي عرف باسم وزير الدفاع الفرنسي آندري موريس بطول 750 كلم وعرض يمتد بين 30 إلى 60 متر على طول الحدود الشرقية ومثلها على طول الحدود الغربية، وقد جهز الحاجز بآخر ما توصلت إليه تكنولوجيات ذلك الوقت في مجال المراقبة الإلكترونية والاستشعار عن بعد وخطر الموت بالصعقة الكهربائية وغيرها من وسائل القتل والتدمير. لما لم يصمد الخط أمام المجاهدين الذي كانوا يخترقونه، لجأت سلطات الاحتلال إلى تدعيم الخط الأول، على طول الحدود الشرقية، بخط ثان أخذ اسم موريس شال الذي كان هو قائد القوات الفرنسية وقتها. رغم كل العبقرية الفرنسية التي جندت لبناء الحواجز الفرنسية، فأن المجاهدين تمكنوا من اختراقها.

    إنها إرادة الثوار، التي لا يعرف قيمتها وقوتها إلا الشعوب التي كافحت ودفعت الثمن الغالي من أجل استعادة السيادة الوطنية. ما لا تعرفه السلطة المصرية، وهي لم تخبر أبدا أمور الثورات، هو أن لا شيء يثبط أو يحد من عزيمة المقاومة الصادقة. الثوار، الذين يقاتلون من أجل استعادة حقوقهم المشروعة هم أقوى من كل الجيوش ومن كل أجهزة القمع ومن كل الجدران. فرنسا تعرف بأن جدرانها وقواتها لم تتمكن من القضاء على الثورة الجزائرية ولم تستطع التحكم في تحرك الثوار وتنقلهم عبر الحدود. جنرالات الولايات المتحدة الأمريكية علمتهم التجربة الفيتنامية أن عزيمة الثوار لا تهدها قنابل النابالم ولا طائرات ال ب 52 ولا مئات الآلاف من العساكر المدججين بالسلاح.

    سيخترق الفلسطينيون الحدود المصرية. سيعبر الثوار كل الجدران، لأنهم يمثلون المستقبل. ستنتصر الثورة الفلسطينية، ويومها سيتذكر أطفال اليوم المحرومون من الحليب والخبز أن بلدا عربيا أبتدع جدارا فولاذيا مخزونا تحت الأرض لمنع أبائهم من بناء أنفاق يستعملونها لجلب المواد الغذائية.

    الرئيس الفرنسي ديغول كان جنرالا بحق وفرنسا كانت في الخمسينيات من أكبر دول العالم وجيشها من أقوى الجيوش ومع ذلك انكسر ديغول، وانهزمت فرنسا في الجزائر، لأن الثورات تنتهي دائما بالنصر. مصر اليوم، ليست في قوة فرنسا الخمسينيات ولا حكامها في مستوى وكفاءة حكام فرنسا وقتها، لذلك فكل ما تبرع فيه عبقرية السلطة المصرية لن يمثل أي شيء أمام الثوار الفلسطينيين الصادقين في حب وطنهم والمخلصين لشعبهم.

    عجيب، هو أمر حكام يخونون أنفسهم بدون مقابل، ويرتجفون هلعا أمام آخر عسكري إسرائيلي. لم يحدث في التاريخ أن عرفت امة مثل هذا الهوان، ولم نسمع أن حكاما بنوا جدرانا لمنع بني جلدتهم، أي إخوانهم في العروبة والدين والانتماء والجغرافيا والتاريخ، من اللجوء إليهم ليس لمساعدتهم في حرب ولا لتزويدهم بالسلاح ولا حتى بالمال بل فقط وفقط لشراء الحليب والخبز والدواء لأبنائهم.

    غلق معبر رفح، هو جريمة ضد الإنسانية ويدخل في إطار منع المساعدة على أطفال في حالة الخطر. حصار غزة، هو اعتداء على أبسط حقوق الإنسان، أما بناء الجدار المخزون تحت الأرض فهو عار ما بعده عار.

    الحاكم العادل، هو الحاكم الشجاع الذي يعرف متى يقول لا؛ والحاكم العادل هو ذلك الذي لا يسمح للحقد بالتحكم في قراراته. مبارك ينفذ أوامر إسرائيل، ويتصرف انطلاقا من حقده على حماس لأنها رفضت طاعته في ما لا يرضي الله ولا يستجيب للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني، فحق عليها غضب الفرعون المصري.

    لكن جدار آلا مبارك سيغرق في الوحل، كما سقط جدار شال وموريس وجدار برلين، وكما سقط أيضا خط بارليف على يد الفريق سعد الدين الشاذلي الذي قاد حرب أكتوبر ومكن الجيش المصري من تحقيق أول انتصار له على الجيش الإسرائيلي، وهو الانتصار الذي سرعان ما حولته القيادة السياسية المصرية إلى هزيمة ومهزلة توالت فصولها لتجعل من مصر اليوم مجرد "واق" لسلامة إسرائيل.








    إنها مصر .. يا غزة



    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 28/21/09 وفي المجاهد الأسبوعي:30/12/09)

    أعياد المسلمين والمسيحيين جاءت متتالية هذه المرة: محرم، الميلاد، عاشوراء فرأس السنة الميلادية. أربعة أعياد تمر، ولا يفرح فيها أطفال غزة، المسلمون منهم والمسيحيون، للمرة الثانية. مع نهاية السنة الماضية (2008)، بدأت إسرائيل عدوانها الفظيع ضد مواطني غزة باستعمال كل وسائل القتل والتدمير بما في ذلك الأسلحة المحرمة دوليا.

    ورغم أن العدوان الإسرائيلي المسلح توقف بعد أن تم تدمير معظم البنية التحتية لغزة بحيث لم يعد للآلاف من الفلسطينيين لا مأوى ولا مدرسة ولا عمل ولا حتى الحليب والدواء للأطفال، إلا أن حالة الحرب لا زالت قائمة بهذه المنطقة من العالم العربي إلى اليوم، ولازالت إسرائيل تمارس سياسة التقتيل البطيء لهذا الشعب من خلال تجويعه وحرمانه من أبسط ضروريات الحياة.

    صور القتل والدمار التي نقلتها بعض القنوات الدولية جعلت الرأي العام العربي والدولي يتعاطف مع أطفال غزة، فتحركت العديد من القوافل، في هبة إنسانية، من الدول العربية ومن أوروبا وآسيا حاملة المساعدات لضحايا العدوان، غير أنها اصطدمت بموقف مصري لم يكن منتظرا من أحد. السلطات المصرية منعت علانية دخول معظم المساعدات عبر معبر رفح؛ مع أن الرأي العام الغربي يصنف فعل عدم تقديم المساعدة لشعب في خطر من باب الجرائم ضد الإنسانية.

    سكان غزة هم اليوم في خطر، والكثير من المساعدات التي أرسلت لضحايا الحرب الإسرائيلية أصابها التلف أو تم الاستيلاء عليها أمام معبر رفح، ولهذه اللحظة تبقى قافلة شريان الحياة التي يقودها البريطاني غالاوي عالقة على الحدود المصرية ولم يسمح لها بالمرور إلى غزة لتوزيع المواد الغذائية على السكان وهدايا أعياد المسلمين والمسيحيين لأطفال غزة.

    هي جريمة إذن يرتكبها النظام المصري ضد سكان غزة. الكثير من العرب، ومن غير العرب، لم يدركوا أسباب وخلفيات الموقف المصري الذي بلغ به التعصب حد بناء جدار فولاذي مخزون بعمق ثلاثين مترا؛ مع أنها (الأسباب) واضحة جدا ويكفي الرجوع إلى اتفاقية كامب ديفيد لإيجاد الجواب الشافي.

    مصر غير حرة في التصرف مع جيرانها، ولا تملك السيادة على حدودها مع غزة. البند الثاني من المادة الثالثة لاتفاقيات كامب ديفيد، تقول صراحة: " يتعهد كل طرف بأن يكفل عدم صدور فعل من أفعال الحرب أو الأفعال العدوانية أو أفعال العنف أو التهديد بها من داخل أراضيه أو بواسطة قوات خاضعة لسيطرته أو مرابطة على أراضيه ضد السكان أو المواطنين أو الممتلكات الخاصة بالطرف الآخر. كما يتعهد كل طرف بالامتناع عن التنظيم أو التحريض أو الإثارة أو المساعدة أو الاشتراك في فعل من أفعال الحرب العدوانية أو النشاط الهدام أو أفعال العنف الموجهة ضد الطرف الآخر في أي مكان. كما يتعهد بأن يكفل تقديم مرتكبي مثل هذه الأفعال للمحاكمة."

    هذا البند المنقول حرفيا من نص اتفاقية كامب ديفيد (النص موجود باللغتين العربية والانجليزية على شبكة الانترنيت)، يبين صراحة بأن على مصر أن تحمي أمن وسلامة إسرائيل وأن تمنع كل نشاط من شأنه أن يؤذي الكيان الصهيوني. في هذا الإطار، يندرج الحصار المصري على غزة ومحاكمة شبكة حزب الله التي ذهبت لتقديم المساعدة.

    اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل والتي لازالت سارية المفعول لحد الآن من جانب الطرف المصري رغم اختراق إسرائيل لبنودها أكثر من مرة، تفرض على مصر تفضيل علاقاتها مع الدولة العبرية على أية علاقات أو التزامات مع أية دول أخرى، وهو المنصوص عليه صراحة في البندين الرابع والخامس من المادة السادسة واللذين جاء فيهما:

    "4 - يتعهد الطرفان بعدم الدخول في آي التزامات تتعارض مع هذه المعاهدة.

    5 - مع مراعاة المادة 103 من ميثاق الأمم المتحدة يقر الطرفان بأنه في حالة وجود تناقض بين التزامات الأطراف بموجب هذه المعاهدة وأي من التزاماتهما الأخرى، فإن الالتزامات الناشئة عن هذه المعاهدة تكون ملزمة ونافذة."

    مصر مجبرة إذن، طبقا للمادة السادسة من المعاهدة، بأن لا تتخذ أي موقف، أو تبرم أية معاهدة مع أي طرف كان، تتعارض مع مصالح إسرائيل وأمنها؛ ولأن السماح بمرور المساعدات الإنسانية إلى شعب غزة يدخل في إطار مساعدة من تعتبرهم إسرائيل أعداءا لها فأن مصر تصبح ملزمة بالتضييق على قطاع غزة، وهو ما تقوم به من خلال غلق معبر رفح أمام المساعدات وتنقل الفلسطينيين.

    الأخطر في الأمر ليس أن يطبق النظام المصري بنود الاتفاقية بحذافيرها وأن يحول مصر إلى مجرد "شاويش" حام لأمن إسرائيل، بل كون الدول العربية وافقت، في ظل وجود مثل هذه المعاهدة، على إعادة جامعة الدول العربية وهياكلها إلى القاهرة بعد أن كانت نقلتها إلى تونس إثر "اندماج" مصر في مسار "السلام" الإسرائيلي الذي انتهى باتفاقية كامب ديفيد.

    هل ينتظر أن تقوم جامعة للدول العربية مقرها مصر بأي دور لصالح القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية؟ ثم أن المفروض في الدولة التي تستضيف الهيئات الدولية والإقليمية أن تتوفر على عنصرين أساسيين وهما حرية القرار والنضج السياسي، والعنصران مفقودان تماما لدى جمهورية مصر العربية، فلا هي حرة في اتخاذ قراراتها لأنها مكبلة باتفاقية مع العدو الأساسي للأمة العربية؛ ولا هي ناضجة سياسيا والدليل على مراهقتها السياسية، الدعاية السافلة وتصريحات العار الصادرة من ابني الرئيس المصري ومختلف المسؤولين في الدولة المصرية ضد الجزائر على إثر مجرد هزيمة في مقابلة كروية بحيث لم يتركوا أي رمز في الجزائر إلا وشتموه والأخطر من كل ذلك أنهم وصفوا شعبا سيدا وحرا -بالدليل والبرهان- بأنه لقيط.

    كجزائري شريف وحر، أدعو كل أحرار العالم العربي للتحرك والضغط على الحكومات العربية للعمل على نقل جامعة الدول العربية والهياكل التابعة لها إلى أي بلد عربي آخر، ولو إلى جزر القمر. هناك سيكون القرار العربي أكثر تماشيا ومصالح العرب ولن يكون في حاجة إلى ملاءمته مع مستلزمات اتفاقية كامب ديفيد.












    مصر.. بين العذراء والجدار





    (نشر في جريدة صوت الأحرار يوم 04/01/2010)

    بعد مرور عشرة أيام من انطلاق الحملة الدعائية المصرية الرهيبة ضد الجزائر، على إثر مجرد مقابلة في كرة القدم انهزم فيها الفريق المصري أمام الفريق الجزائري، سألني صحفي بجريدة جزائرية عما إذا كانت هذه الحملة ستؤدي إلى قطع العلاقات بين الجزائر ومصر، وكان جوابي، كما ورد في نفس الجريدة (الفجر: 24/11/2009)، بأن تصوري للمستقبل حول ما يجري، هو أن مصر ستواصل تحرشاتها وكلامها الفارغ وإفشاء أحقادها ضد الجزائر لمدة معينة، ثم تدخل في صراع داخلي أي بين المصريين أنفسهم وذلك على جميع المستويات، بتبادل الاتهامات، ثم يهدءون ويتذكرون مصالحهم مع الجزائر فيعودون إلى صوابهم ويفيقون من سباتهم، وهي العادة التي دأبت عليها القاهرة عندما يتعلق الأمر بالجزائر.

    إنه ما يحدث بالفعل، فبعد شهر كامل من كلام "ستات" الحواري الذي لم يترك رمزا في بلدنا إلا وتعرض له بالقدح والشتم، بدأ المسؤولون يستعيدون وعيهم فيوحون إلى منابرهم بتوقيف ما يسمونه عندهم بالشحن الإعلامي.

    خلال الأسبوع الماضي بدأت، كما تنبأت فعلا، تعلوا أصوات نفس الذين ساهموا في الحملة على الجزائر مغيرة من لهجتها لتتحدث عن "الأشقاء" في الجزائر وعن العلاقات التي يجب أن تصان مع هذا البلد بالذات. إنها المرحلة التي تسبق عملية تنظيم، أو "خلق"، حدث ما يدعى إليه بعض الفنانين والمثقفين الجزائريين الذين سيستقبلون بالأحضان في عاصمة "أم الدنيا"، وأمام عدسات المصورين و"زومات" الكاميرات ينجز سيناريو "البوس بوس"، ويقفل ملف الخلاف وكأن شيئا لم يكن.

    هذه هي خطوات السيناريو المصري، وهو السيناريو الذي تعودت عليه "أم الدنيا"، فهي تعطي لنفسها حق سب وشتم العرب ثم "تسمح" لنفسها بنسيان كل ذلك وتقرر من تلقاء نفسها إعادة الأمور إلى طبيعتها في انتظار مناسبة أخرى تمارس فيها مصر "حقها" في شتم وسب نفس البلد وهكذا.

    لكن هذه المرة الأوضاع اختلفت، فلأول مرة لم يسكت الإعلاميون والمثقفون الجزائريون بل واجهوا الدعاية المصرية وفضحوها أمام العالم أجمع وبينوا بأن هؤلاء الناس لازالوا يمارسون الدعاية الهتلرية السمجة والمتخلفة وأنهم يحملون فكرا عنصريا متطرفا، فهم يقولون بتفوق المصري على غيره من شعوب الأمة العربية ويقولون بأن كل الشعب الجزائري هو شعب لقيط.

    ما جاء في الدعاية المصرية هو مناقض تماما لكل الأعراف الدولية ولكل ما تدعوا إليه المنظمات الدولية وما يسعى إلى تحقيقه أحرار العالم.

    في دراسة أكاديمية أقوم بإنجازها حول الدعاية المصرية، يتضح من خلال تحليل مضمون عينة من الحصص التي بثت على القنوات التلفزيونية المصرية على إثر مقابلة أم درمان، أن هذه الدعاية تقترب بشكل غريب من الدعاية النازية كما أنها تؤمن، مثلها، بتفوق الشعب المصري وانحطاط الشعب الجزائري وأن الأول يحمل في ذاته عناصر التحضر والإنسانية وأن الثاني يحمل جينات العنف والتخلف.

    ولأن حماية الإنسانية من عودة النازية هو واجب كل إنسان حر في العالم أجمع، فسنعمل باستمرار على فضح ما يسمى بالإعلام في هذا البلد وسنضل ننادي بتحديد العلاقات معه إلى الحد الأدنى لأنه لا يمكن أبدا تصور وجود علاقات طبيعية للجزائر مع بلد يقوم فيه ولدا الرئيس ومسؤولوه على مختلف المستويات بشتم بلدنا بأقبح الشتائم وذلك فقط بسبب أن فريقنا انتصر عليه في مقابلة لكرة القدم.

    لا يجب أن ننسى بأنه لا دخل للعاطفة في العلاقات بين الدول، وليس لأن مصر هي دولة عربية يوجب علينا تقبل مزاج حكامها ودلال راقصاتها ولوم فنانيها. العلاقات الدولية تبنى على أسس صحيحة يحكمها العقل والمنطق.

    لكن العقل والمنطق مغيبان تماما في مصر، وإلا كيف يفسر اقتناع القوم هناك بأن مريم أم المسيح عليه السلام ظهرت في سماء القاهرة خلال الأسبوع الماضي؟ وكيف نقبل بأن بناء جدار مخزون تحت الأرض على حدود غزة هو لممارسة السيادة المصرية على أرضها، بينما إسرائيل تحدد لها عدد الجنود الواقفين فوق الأرض المصرية على الحدود مع فلسطين المحتلة بعدد 750 جندي ولا يسمح لمصر بإضافة ولو جندي واحد دون موافقة إسرائيل.

    لكن الجدار الحقيقي الذي أقامته مصر ليس ذلك الذي تنشئه العبقرية المصرية تحت الأرض، بل ذاك الذي أنجزته سياستها في نفوس الفلسطينيين والجزائريين. منذ أيام، قال لي صديق يتنقل كثيرا، بحكم مهمته، عبر ولايات الجزائر، أن معظم الذين يتحدث إليهم عن مصر، في كل أنحاء الجزائر، يؤكدون له بأنهم لم يعودوا يتحملون مشاهدة الأفلام والمسلسلات المصرية ولا الاستماع إلى الغناء المصري بما في ذلك أغاني السيدة أم كلثوم. فعلا، لقد نجحوا في إقامة جدار نفسي لن يستطيع أحد بعد الآن اختراقه، لأن الفلسطينيين سيضلون يتذكرون بأن الأشقاء المصريين كانوا أشد عليهم من العدو الحقيقي؛ والجزائريين، لن ينسوا أبدا من وصف شهداءهم بالجزم (الأحذية).

    عندما يغيب العقل والمنطق تختلط الأمور "ويلعب خزها على ماها"، كما قال الشاعر الشعبي الجزائري. عندها يباح استعمال كل وسائل التضليل، وتصدق العامة فعلا بأن العذراء ظهرت في مصر "المحروسة"، وقد تتطور الأمور فتنطق العذراء ذات يوم لتوصي الغلابة المصريين خيرا بالواد جمال مبارك.

    نذكر أخيرا، بأن استعمال هذه الوسائل ليس بالأمر الجديد في العالم العربي فقد سبق أن استعملت لتضليل العامة في الجزائر عندما كتب اسم الجلالة في سماء ملعب 5 جويلية أمام الآلاف من أنصار الجبهة الإسلامية للإنقاذ في آخر تجمع لهم بمناسبة الحملة الانتخابية للمحليات (1990)، وعندما سئل رئيس الجبهة، في نفس اليوم، من طرف الصحافة عن الكتابة في السماء، أجاب بأنها "غمامة مباركة ظهرت في العاصمة وأمطرت في الشلف".

    نحن، في الجزائر، نعرف إلي أين أدت "غمامة" الجزائر، وقد تجاوزنا ذلك والحمد لله، فإلى ماذا ستؤدي عذراء القاهرة؟