ازمة الحجاب

الموضوع في 'منتدى علوم الإعلام والإتصال' بواسطة حفصي, بتاريخ ‏11 ابريل 2010.

  1. حفصي

    حفصي عضو

    مفتي السعودية يدعو لعدم الالتزام بإجراءات الداخلية

    أصدر المفتي العام للملكة العربية السعودية، عبد العزيز آل الشيخ، فتوى ردا على سؤال لمواطن جزائري عن موقف الدين من السلطات الرسمية الجزائرية التي فرضت، حسبه، قانونا جديدا لبطاقات التعريف وجوازات السفر، شددت فيه على تعليمات ومواد قانونية جديدة تخص حلق اللحية لإتمام إجراءات الحصول على جواز السفر وبطاقة الهوية البيومتريين، فكان جواب الشيخ ''أبقوا اللحى على حالها وحافظوا عليها وتوكلوا على الله.. ومن يتقي الله يجعل له مخرجا''، هذه الفتوى التي اعتبرها العديد من المتتبعين بعدم إذن من أكبر مرجعية دينية إسلامية في العالم خاصة بالنسبة للسلفيين، في الالتزام بالقانون الجديد لوزارة الداخلية الجزائرية، الذي يقترح على طالب جواز السفر حلق لحيته بالنسبة للرجل، وإظهار أجزاء محددة كالأذن بالنسبة للمرأة. وأضاف المفتي العام''لا يجوز لأي مسلم أن يحمل المسلمين على خلاف الشرع، فمن حمل مسلما على خلاف الشرع وألزمه بخلاف الشريعة يخشى عليه أن يصاب في دينه''، وأضاف ''من يأمر بخلاف السنة ويلزم الناس خلاف ذلك يخشى أن يفقد الإيمان وأن يلقى الله على غير هدى، حرام على أي مسلم يلتزم بالإسلام أن يفرض على أي مسلم حلق لحيته أو يفرض على المسلمات نزع الخمار.
     
  2. jeanousama

    jeanousama عضو جديد

    رد: ازمة الحجاب

    السلام عليكم
    لقد كنا لسنوات طويلة نضع أمام أعيننا مصر كقدوة و مثال نتبعه و لكن للأسف لقد خدعنا و انكشفت الحقيقة أمام أعيننا و الآن تريدنا أن نتبع السعودية و الله أعلم ماذا سيأتي منها في المستقبل لماذا لا نفكر كيف نجعلهم هم من يتبعوننا، لماذا دائما هم المعلم و نحن التلميذ.
    إنهم يعتبروننا أبناءا لفرنسا و لا ننتمي لعربا و هي حقيقة علينا أن نقبلها بفخر فلنا أصولنا الأمازيغية و لهم أصولهم العربية.
    أنا مع قرار حلق اللحية و نزع الحجاب في الصور الخاصة بجواز السفر، هل رئيتم من قبل جواز سفرهم و بطاقة تعريفهم هل طبقوا ما يفتوننا به في بلدهم؟
    هل سنذهب للنار إذا نزعنا الحية أو الحجاب و التقطت لنا صورة؟
    يكفي من هذه الدروشة و الشعوذة أعتقد أن الله ليس معقد لهذه الدرجة، فلماذا نحاول دوما تعقيد حياتنا.
    لماذا لا تدركون أنهم يستثمرون في جهلنا.
    لست أدعوا إلى العنصرية لكن أريد فقط أن تكونوا فخورين بهويتكم الأمازيغية كما هم فخورين بهويتهم العربية لأن الله الذي خلقنا أمازيغ يدرك تماما ماذا يفعل.
    نترك لهم فتاويهم و أفكارهم لأنفسهم فقد اتبعناها لسنوات كثيرة فلم نحصد منها غير القتل ثم القتل حتى أصبحنا نقتل بعضنا بعض، و أصبح الابن يقتل أباه و الأب يقتل أخاه.
    تحيا الجزائر.