اتخاد القرارات

الموضوع في 'منتدى كلية العلوم الاقتصادية' بواسطة abdou21, بتاريخ ‏5 مايو 2008.

  1. abdou21

    abdou21 عضو مميز

    اتخــــاذ القـــــرارات

    1- القرارات الجيدة والقرارات السيئة :
    1/1 القـرارات الجيـدة :
    القرار الجيد هو القرار الذى يفهم صانعه تماماً :
    - خلفيــة القــرار .
    - الأهداف المطلوب تحقيقها .
    - بدائل التصرفات المتاحـة .
    - النتائـج المحتملة للقـرار .
    1/2 القـرارات السـيئة :
    القرار السيئ هو القرار الذى يتم اتخاذه طبقاً لأساس غير رشيد أو بدون اهتمام أو بطريقة طائشة .
    2- خطـوات صنـع القـرار :
    2/1 الملاحظـة : وتعنى أن هناك شيئاً ما خطأ أو أن هناك فرصة معينة لاتخاذ قرار يخص المنظمة أو جزءاً منها
    أو البيئة المحيطة بها .
    2/2 الاعتراف الرسمى : تتميز هذه المرحلة بتدفق المعلومات التى تؤكد وجود المشكلة مما يدفع المدير إلى الاعتراف بالحاجة الحقيقية لإصدار قرار ما .
    2/3 التفسير والتشخيص : تمثل هذه الخطوة أهمية خاصة فى عملية صنع القرار ، حيث التفسير والتشخيص الخاطئ يترتب عليه التحديد الخاطئ للمشكلة مما يؤثر سلباً على الخطوات الأخرى لعملية صنع القرار .
    2/4 التعريـف : تعكس هذه الخطوة تحليل المشكلة إلى عناصرها والتفصيلات المتعلقة بها وبالتالى رسم حدود القرار الواجب اتخاذه .
    2/5 تحديد الأهداف : تشير هذه الخطوة إلى تحديد الأهمية النسبية للأهداف القرارية وذلك فى ضوء الهدف العام للمنظمة .
    2/6 تحديد البدائل : تتضمن هذه الخطوة مجموعة البدائل التى تصلح ولو ظاهرياً لاحتمالات حل المشكلة ، وتوضع هذه البدائل فى نطاق القرارات المحتملة .
    2/7 تقييم البدائل : ترتبط هذه الخطوة بالخطوة السابقة لها مباشرة ( تحديد البدائل ) ، حيث تتضمن مقارنة البدائل فى ضوء مدى قدرة كل بديل فى الوصول إلى الهدف أو الأهداف المطلوبة من القرار .
    2/8 اختيار البديل الأمثل : يتم فى هذه الخطوة اختيار البديل الأصلح لحل المشكلة موضع القرار وذلك فى ضوء عدة معايير تتمثل فى الحكم الشخصى إذا كان القرار فردى ، وفى الجدل والتشاور والتفاوض إذا كان القرار جماعى .
    2/9 التنفيـذ : تعكس هذه الخطوة إحداث جميع التغييرات التى يتطلبها القرار . وتتوقف فعالية التنفيذ على مهارة وقدرة من فوض إليه أمر التنفيذ من ناحية ، وأيضاً مدى قابلية القرار للتنفيذ من ناحية أخرى .
    2/10 المراقبـة : توضح هذه الخطوة أهمية مراقبة تنفيذ
    البديل المختار والحكم على مدى فعاليته فى حل المشكلة
    أو التخفيف من حدتها . فإذا كانت المراقبة إيجابية فهذا
    يعنى حل المشكلة وعكس ذلك تبدأ العملية كلها دورة
    جديــدة .
    3- أنـواع القـرارات الإداريـة :
    3/1 القرارات الاستراتيجية والقرارات التشغيلية :
    تتسم القرارات التشغيلية بطبيعة روتينية متكررة ،
    فهى قرارات تتعلق بالعمليات التشغيلية اليومية ويتخذها
    مديرون فى المستويات الدنيا والوسطى ، كما يمكن التنبؤ
    بنتائجها نسبياً .
    أما القرارات الاستراتيجية فهى بطبيعتها تتعلق بمستقبل المنظمة ككل وتؤثر تأثيراً طويل الأجل ولا يمكن اتخاذها بصورة روتينية ، كما أنها قرارات تتميز بدرجة عالية من الخطورة وعدم التأكد . وعلى ذلك تختلف القرارات الاستراتيجية عن القرارات التشغيلية فى أنها :
    1- تربط بين المنظمة وبيئتها .
    2- تشمل جزءاً كبيراً من المنظمة .
    3/2 القرارات الهيكلية والقرارات غير الهيكلية :
    تتسم القرارات الهيكلية بكونها قرارات تتصف بالوضوح وجودة التعريف والتميز حيث متخذ القرار يعرف مدى القرار ، والاختيارات المطروحة واضحة ، والقرار ليس جديداً . لذلك فمتخذ القرار يستطيع أن يتبع إجراءات مفهومة ومقبولة من أجل الوصول إلى قرار ، أى أن القرار مبرمج .
    أما القرارات غير الهيكلية فهى قرارات تتسم بصعوبة
    الفهم والغموض وصعوبة التعامل معها . فبناء القرار غير
    معروف بوضوح كما أن الاختيارات الممكنة غير ظاهرة
    بشكل فورى هذا علاوة على أن متخذ القرار لا يتمتع
    برؤية واضحة عن كيفية التعامل مع القرار . وبشكل عام
    فهى قرارات معقدة وذات درجة من المخاطرة وعدم التأكد وغير متوقعة الحدوث .
    3/3 القرارات المستقلة والقرارات التابعة :
    القرارات التابعة هى قرارات تتأثر باعتبارات القرارات المستقبلة والماضية حيث قد تضع القرارات الماضية قيوداً
    على الموارد التى يمكن استخدامها للوصول إلى القرار الحالى
    أو تؤدى إلى تنمية مجموعة من السياسات التى تضع قيوداً على الاختيارات .
    أما القرارات المستقلة فهى قرارات غير متوقعة الحدوث وبالتالى لا تتأثر بالقرارات الماضية والمستقبلة فهى غير هيكلية وتحتاج إلى دراسة وخبرة فى صنعها واتخاذها لما تحمله من مخاطرة يصعب التنبؤ بنتائجها .
    أما القرارات الحدودية فهى تقع على حدود المنظمة ، ويهتم متخذوها بإدارة التداخل بين المنظمة وبيئتها وقد تكون هذه العلاقة على المستوى الاستراتيجى أو على المستوى التشغيلى . وتتميز هذه القرارات بأنها تحمل قدراً أكبر من عدم التأكد مقارنة مع القرارات الداخلية .
    4- بيئــة القــرار :
    هناك جوانب فى بيئة القرار تؤثر فى سياق القرار وهى :
    4/1 ما طبيعة العلاقة بين المنظمة والبيئة ؟
    4/2 هل البيئة بسيطة أم معقدة ؟
    4/3 هل البيئة ساكنة أم متحركة ؟
    4/4 ما مدى توافر المعلومات لمتخذ القرار ؟
    4/5 ما الوقت المتاح لجمع المعلومات القرارية ؟
    فالوصول إلى فهم واضح للعلاقة بين المنظمة والبيئة يتطلب التفرقة بين البيئة الخاصة بالمنظمة المعنية وبين البيئة العامة ومعرفة تأثير متغيرات كل منها على عملية اتخاذ القرارات . كما أن البيئة البسيطة يمكن فهم عناصرها بشكل جيد وذلك على عكس البيئة المعقدة التى يصعب فهمها . أما البيئة الساكنة فهى التى لا تتغير بمضى الزمن فى حين أن البيئة المتغيرة عرضة لقدر معين من التغير الذى يصعب التنبؤية .
    إن نقص المعلومات وعدم الوقت المتاح لجمعها عادة ما يظهر عدم التأكد المصاحب للقرار ، وعلى ذلك فان مدى توافر المعلومات وتوقيتها يمكن النظر إليه على أنه جانب مهم فى سياق القرار حيث تلعب المعلومات وتوقيتها دوراً مهماً فى العديد من جوانب اتخاذ القرارات .
    5- مثيـرات ( مؤثـرات ) القـرار :
    يحدد الوقت المتاح مثيرات القرار ، حيث القرارات التى يكون الوقت المتاح لها قليلاً يزداد الضغط على متخذ القرار ، فى حين أن القرارات غير المحددة بوقت معين يمكن اتخاذها وفقاً لرغبة متخذ القرار . ونطلق على القرارات التى تفرض عن طريق الضغوط قرارات الكوارث ، أما القرارات التى تتخذ وفقاً لإدارة متخذ القرار فيطلق عليها قرارات الفرص ، فى حين أن القرارات التى تقع بين النوعين يطلق عليها قرارات المشاكل .
     
  2. walidchi

    walidchi عضو جديد

    رد: اتخاد القرارات

    شكرا لك اخي
    ممكن تكمل باضافة مراحل عملية اتخاذ القرار واهم انواعه حيث مثل انواع القرارات حسب وظائف المؤسسة
    حسب مستوى القرار حسب نوع القرار ... الخ
    واهم العوامل المؤثرة فيه من عوامل داخلية وخارجية
    وعوامل ذاتية ...الخ