إلى الماضي

من منا لا يحن إلى ماضيه و من منا ليس له ذكريات حلوة فيه؟

كل المآسي تنسى و ما كان حلوا ليس الزمان ينسيه

هذه القصيدة هي إحدى محاولاتي المتواضعة أهديها لكل من يحن إلى الماضي

هذه القصيدة بعنوان إلى الماضي

حال الزمان بيني و بين ما***كان في الزمان لي أنسا و جارا

كان في الزمان لي كلما***رحت أو غدوت دربي أنار

كان إذا فرحت أو إذا ما***حزنت شريكي يداوي أضرارا

كان و كان ينسيني ألما***و لكنه ألما هو اليوم قد صار

لم أنس تلك الأيام و ما***كنا نقول في الحب أسرارا

لم أنس تلك البسمة و ما***كانت تضفي على الثغر أنوارا

لم أنس ذاك الصوت و ما***كان يعزف من موسيقى و أشعارا

و اليوم صار الكل حلما***و صرت في حنيني أذوب مرارا

و صارت آهاتي تئن ألما***و صارت دموعي تجري أنهارا

و صرت لحنيني أسيرا فلما***يعود أعود لأقرأ أفكارا

فصرت له طائعا كيفا و كما***فلا داعي للكلام تكفي الإشاره

ألا يا حنيني رفقا و رحمه***لست بسباح أخوض بحارا

فما تملك يميني قدرة و حكما***فتغير من الزمان قضاء و أقدارا

فيا ليت الزمان يعود يوما***إلى ماض قريب ولى إدبارا

فأشكوه إليه و أشكو مما***غدر بي الزمان و علي جار


شكرا على ردودكم مسبقا
 
رد: إلى الماضي

من قال أنّها لم تعجبنا؟؟؟؟؟؟
أخي الكريم أنا شخصيا أقدّر فيك هاته الملكة لنظم الشعر و في كلّ مرة تأتينا بقصيدة لك أعجب بكلماتها و معانيها لدرجة أنّه لم يبق لي ما أقوله مادحة فيك و في قصائدك غير رجائي لك بالتوفيق
 
أعلى