أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة soles1986, بتاريخ ‏26 مايو 2008.

  1. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    أنا أردت أن أطرح هذا الموضوع النقاشي المتجدد لما لمست فيه من فائدة

    والفكرة هي أنه أنا سوف أبدأ وأضع كلمة وأول من يرد يعطي تعريف تلك الكلمة حسب رأيه

    ثم هو بدوره يترك كلمة يعرفها الذي سوف يرد بعده وهكذا


    الكلمة هي : الصديق



    منتظرينكم و أمانة لكل من دخل فعليه أن يرد ولو بكلمة
     
  2. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    طريقة جيدة و ارجوا ان تجد النشاط الملائم :
    الصديق عندي: هو من يصدق العمل و يصدق الكلام و يصدق الوعد ويصدق العلاقة معك ... و الصداقة من الصدق لهذا اعتقد أن نتعرف على انسان صادق حتى و لو لم يكن صديق ... و شكرا

    الكلمة هي . الاحترام :
     
  3. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    الإحترام وهو أن تعطي حق لآراء الآخيرين وأن تعطيهم فرصة حتى يعبروا على آرائهم بمعنى آخر الإحترام هو التقدير

    كلمتي هي : المحبة
     
  4. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    المحبة أفهمها صدق المشاعر و صدق الميل و صدق التعبد فمحبة الله ليست محبة الصديق أو الوالدين او الطعام او اللون لهذا افهم المحبة الميل الصادق للشيء و هي تزيد و تنقص فتبدأ من الكلالة و الصبابة الى المحبة ثم الى العشق و الغرام و الهيام بالشيء و تنتهي الى الخلة و الله أعلم
    ماذا عن : ( الثــــــــقة )
     
  5. م.بلقيس

    م.بلقيس عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    الثقة عندي تتركز في عنصرين أساسيين:

    الثقة بالنفس
    يمكنك تعزيز ثقتك بنفسك وذلك من خلال اكتشاف القوة الكامنة داخلك ، وهناك عشر نصائح يمكن الاستعانة بها لزيادة الثقة بالنفس :

    • [*] افتح عقلك للأشياء الجديدة وحاول تجربة الهوايات التي لم تفكر في تجربتها من قبل، فكلما زادت معارفك كلما شعرت بأنك افضل من قبل.

      [*] عليك أن تصبح خبيراً في أحد المواضيع سواء عن طريق القرأة أو الاطلاع، وعند ذلك سيأتي الناس إليك لذكائك.

      [*] رافق أناسا متفائلين إيجابيين بدل من مرافقة أصحاب الشكاوى لأنهم يثيرون الإحباط في النفس.

      [*] اقضي وقتا هادئاَ مع نفسك كي تريح عقلك وتمنح نفسك سلاما داخلياً.

      [*] الجأ للتأمل ، أو تمشى قليلاً وحاول أن تعرف نفسك.

      [*] ثق بنفسك في أن تتخذ قرارات صحيحة وبإصغائك لمواهبك فإنك سوف تتعلم الاعتماد على ذكائك الخاص للسير في طريق إيجابي في حياتك.

      [*] اشطب كلمة لا أستطيع من قاموسك واستبدلها بكلمة يمكنني عمله، وكن واثقاً من نفسك بدل من كونك خائفاً.

      [*] واجه مخاوفك وتغلب عليها فكل إنسان له مخاوف.

      [*] تمسك بمواقفك إذا كنت تعتقد اعتقادا راسخا في مسألة ما، فالتنازل عندما تكون على علم بأنك على حق يتعبر أمراً انهزامياً لنفسك، ويجب أن تثق في معتقداتك.
    و الأهم الثقة بالله ...
    أمر عظيم غفلنا عنه كثيراً ، فما أحوجنا اليوم إلى هذه الثقة
    لنعيد بها توازن الحياة المنهار...
    ولكن ماهي الثقة بالله ؟؟؟ الثقة بالله...
    تجدها في سيدنا إبراهيم عندما ألقي في النار ... فقال بعزة الواثق بالله
    "حسبنا الله ونعم الوكيل"
    فجاء الأمر
    الإلهي"
    يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم" ...
    الثقة بالله....
    تجدها في هاجر عندما ولى زوجها وقد تركها في واد غير ذي زرع .
    صحراء قاحلة وشمس ملتهبة ووحشة
    قائلة: يا إبراهيم لمن تتركنا ؟! قالتها فقط لتسمع منه كلمة يطمئن بها قلبها
    فلما علمت أنه أمر إلهي قالت بعزة الواثق
    الله إذا لا يضيعنا ففجر لها ماء زمزم وخلد سعيها ..
    ولو أنها جزعت وهرعت لما
    تنعمنا اليوم ببركة ماء زمزم ...
    الثقة بالله ...
    تجدها في أولئك القوم الذين قيل لهم "إن الناس قد جمعوا لكم
    فاخشوهم" .. ولكن ثقتهم بالله أكبر من قوة أعدائهم
    فقالوا بعزة الواثق بالله
    "حسبنا الله ونعم الوكيل،
    فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء"...
    الثقة بالله....
    تجدها في ذلك المحزون الذي هام على وجهه
    فمن يا ترى يقضي دينه
    أو يحمل عنه شيئاً من عبئه إنه الله ..
    فانطرح بين يديه .. وبكى يتوسل إليه ..
    فكان أن سقطت عليه صرة من السماء بأن وجد من يساعده ويقضى
    عنه دينه وبذلك أصلح أمره....
    الثقة بالله....
    تجدها في ذلك الذي مشى شامخاً معتزاً بدينه هامته في السماء
    بين قوم طأطأوا رؤوسهم يخشون كلام الناس ....
    الثقة بالله....
    نعيم بالحياة .. طمأنينة بالنفس .. قرة العين .. أنشودة السعداء ...
    الثقة بالناس عندي :confused::rolleyes::(:eek:
     
  6. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    كلامك مفيد و رأيك محترم و مؤسس و مفيد جدا ما قلته في الثقتين و ان كانت هذه الثقة تعني في الحقيقة اليقين في الله و الذي يغرس فينا الثقة بالله و ما دام الانسان لا نعرف حقيقته فلا نتيقن من نيته فلا نستطيع الثقة به هذا منطقي اذا قسنا كلامك بقصدق من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لكن أين الكلمة التي تقترحين ؟
     
  7. م.بلقيس

    م.بلقيس عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    نسيت وضعها
    لن أذهب بعيدا و
    سأقترح رحمة
     
  8. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    رحمة في اللغة اسم علم وهو من اسماء التي تسمى بها البنات و هي مشتقة من الرحمة و التي صفة من صفات الله عز و جل التي وصف بها نفسه و وصفها به الرسول -صلى الله عليه و سلم- الرحيم الرحمن وافهمها النعمة الواسعة التي تشمل البدن و النفس و الروح و كل شيء - فمن الرحمة العطف على اليتيم - و اللطف مع الفقير - و من الرحمة الصدقة على المحتاج و ...الخ - و هي عكس الفضاضة و القسوة و الله اعلم
    كلمتي
    : السر
     
  9. م.بلقيس

    م.بلقيس عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    قديمًا قالوا: إن أمناء الأسرار أقل وجودًا من أمناء الأموال، وحفظ الأموال أيسر من كتمان الأسرار؛ لأن أحراز الأموال منيعة بالأبواب والأقفال، وأحراز الأسرار بارزة يذيعها لسان ناطق، ويشيعها كلام سابق. ومن عجائب الأمور أن الأموال كلما كثرت خزانها كان أوثق لها، أما الأسرار فكلما كثرت خزانها كان أضيع لها
    السر نوعان:
    الأسرار على ضربين: أحدهما: ما يبوح به إنسان لآخر من حديث يُستكتم، وذلك إما تصريحًا كأن يقول له: اكتم ما أقول لك، وإما حالاً كأن يتحرى القائل حال انفراده بمن يتحدث معه، أو يخفي حديثه عن بقية مجالسيهِ. في هذا قيل: إذا حدثك إنسان بحديث فهو أمانة.
    أما الضرب الثاني من الأسرار فهو أن يكون حديثَ نفسٍ بما يستحي الإنسان من إشاعته، أو أمرًا ما يريد فعله.
    والكتمان في النوعيين محمود؛ فهو في الأول نوعٌ من الوفاء، وفي الثاني نوعٌ من الحزم والاحتياط والستر.
    كتمان السر.. طريق النجاة:
    قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: سِرُّك أسيرك، فإن تكلَّمتَ به صِرْت أسيره.
    فكم من إظهار سر أراق دم صاحبه ومنعه من بلوغ مآربه، ولو كتمه أمِنَ سطوته. قال بعضهم: من حصَّن سره فله بتحصينه خصلتان: الظفر بحاجته، والسلامة من السطوات.
    إن في الكتمان قضاء الحوائح، وإنجاح المقاصد وبلوغ الغايات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان، فإن كل ذي نعمة محسود".
    وما أحسن ما قال الشاعر:
    أجود بمكنون التـلاد وإنني.. ... ..بسري عمَّن سألني لضنين
    وإن ضيَّع الأقوام سري فإنني.. ... ..كتوم لأسرار العشير أمين
    إفشاء السر خيانة:
    إن الناس يخالط بعضهم بعضًا ويفضي بعضهم إلى بعض بما قد يكون سرًا، وإن من الخيانة أن يُستأمن المرء على سر فيذيعه وينشره، ولو إلى واحد فقط من الناس، فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة".
    ولأن الكرام ينأون بأنفسهم عن أخلاق اللئام فقد رأينا هؤلاء الكرام يربون أبناءهم على حفظ الأسرار وعدم إشاعتها، فهاهي أم أنس بن مالك رضي الله عنها يتأخر عليها ولدها أنس فتسأله: "ما حَبَسَك؟ قال بعثني رسول الله لحاجة.قالت ما حاجته؟قال: إنها سر. قالت: لا تحدثنَّ بسر رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدًا".
    وذات يوم أسرَّ معاوية رضي الله عنه إلى الوليد بن عتبة حديثًا فقال الوليد لأبيه: يا أبتي إن أمير المؤمنين أسرَّ إليَّ حديثًا وما أراه يطوي عنك ما بسطه إلى غيرك. قال: فلا تحدثني به، فإن من كتم سره كان الخيار له، ومن أفشاه كان الخيار عليه. قال الوليد: يا أبتي وإن هذا ليدخل بين الرجل وبين أبيه؟ قال: لا والله يا بني، ولكن لا أحب أن تُذلِّل لسانك بأحاديث السر. قال الوليد: فأتيت معاوية رضي الله عنه فأخبرته، فقال: يا وليد أعتقك أخي من رق الخطأ.
    لا تلومنَّ إلا نفسك:
    إذا استودعت أحدًا سرك فأفشاه فلا تلومنَّ إلا نفسك؛ إذ كان صدرك أضيق عنه. قال عمرو بن العاص رضي الله عنه: "ما وضعت سري عند أحدٍ فأفشاه عليَّ فلمته؛ أنا كنت أضيق به حيث استودعته إياه".
    إذا المرء أفشى سـره بلسـانـه.. ... ..ولام عليـه غيـره فهو أحمـق
    إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه.. ... ..فصدر الذي يستودع السر أضيق


    أقترح : الجنة
     
  10. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    شرحك للسر كان رائع جدا اما عن الجنة

    - في اللغة تعبر على الغابة الكثيفة التي تعددت و اختلفت انواع ثمارها و اشجارها وهي الوعد الذي وعد الله به انبياءه و عباده الصالحين هي النعمة التي ليس فوقها من نعمة و هي الحسنى التي لا حسنى بعدها الا رؤية وجه الله هي سلعة الله الغالية هي جزاء المحسنين هي غاية العابدين هي منتهى السعداء هي غنى الفقراء هي منتدى الانبياء هي ملتقى الاتقياء هي جائزه الرحمان هي عشيقة الصالح من الانسان هي التي يحسد المؤمنين عليه ابليس الشيطان هي التي لاينفع فيها مال و خلان الا من اتى قلبه اخلاصا و ايمان هي التي لا يصفها انس و لا جان هي ما لا عين رأت و أذن سمعت و لا خطر على بال بشر

    (( إخواني: سارعُوا إلى مغفرةٍ من ربكم وجنةٍ عرضُها كعرضِ السماءِ والأرض، فيها ما لا عينٌ رأتْ ولا أذنٌ سمِعتْ ولا خَطرَ على قلبِ بشرٍ. قال الله تعالى: { مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ } [الرعد:35] في وصف الجنة -جعلنا الله من أهلها.



    وقال تعالى: { مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَآ أَنْهَارٌ مِّن مَّآءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُواْ مَآءً حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَآءَهُمْ } [محمد:15]،



    وقال تعالى: { فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ.فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ.حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ } [الرحمن:70-72]،



    وقال تعالى: { فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [السجدة: 17]،



    وقال تعالى: { لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [يونس:26

    فالْحُسنَى هي الجنةُ لأنَّهُ لا دارَ أحسنُ منها، والزيادةُ هي النظرُ إلى وجهِ الله الكريمِ رزقَنَا الله ذلك بِمنِّهِ وكرمِه. والآياتُ في وصفِ الجنةِ ونعيمها وسرورها وأنْسِهَا وحبُورِها كثيرةٌ جداً.ـ





    وأما الأحاديثُ فعن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قُلْنَا: يا رسولَ الله حدِّثنَا عن الجنةِ ما بناؤُهَا قال: « لَبِنَةٌ ذهبٍ ولبنةٌ فضةٍ، ومِلاَطُها المسكُ، وحَصباؤها اللؤلؤُ والياقوتُ، وترابَها الزَعفرانُ، مَنْ يدخلُها ينعمُ ولا يبأسُ، ويخلُدُ ولا يموتُ، لا تَبْلَى ثيابه ولا يَفْنى شبابُه »، رواه أحمد والترمذي.



    وعن عِتَبةَ بن غزوانَ رضي الله عنه أنه خطَب فحمد الله وأثْنَى عليه، ثم قالَ: « أمَّا بعدُ فإن الدنيا قد آذَنَتْ بِصرْمِ ووَلَّتْ حذَّاءَ ولم يبْقَ منها إلا صُبابةٌ كصُبابةِ الإِناء يصطبُّها صاحبُها، وإنَّكُمْ منتقِلونَ منها إلى دارٍ لا زوالَ لها فانتقلوا بخير ما يَحْضُرَنكُمْ. ولَقَدْ ذُكِرَ لنا أنَّ مِصراعينِ منْ مصاريعِ الجنةِ بيْنَهما مسيرةُ أربعينَ سَنَةً، وليأتِينَّ عليه يومٌ وهو كَظِيظٌ مِنَ الزحامِ »، رواه مسلم.



    وعن سهلِ بنِ سعدٍ رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ: « في الجنةِ ثمانيةُ أبوابٍ فيها بابٌ يسمَّى الريَّانَ لا يدخلُه إلا الصائمون »، متفق عليه.



    وعن أسامةَ بن زيدٍ رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال: « ألاَ هَلْ من مُشَمِّرٌ إلى الجنةِ، فإنَّ الجنةَ لا خطر لها، هي وَرَبِّ الكعبةِ نورٌ يَتَلأْلأُ وريحانةٌ تَهْتزُّ وقصرٌ مشِيدٌ ونهرٌ مطَّردٌ وثَمَرةٌ نضِيْجَةٌ وزوجةٌ حسناءُ جميلةٌ وحُلَلٌ كثيرةٌ ومُقَامٌ في أبدٍ في دارٍ سليمةٍ وفاكهةٌ وخضرةٌ وحَبْرةٌ ونعمةٌ في مَحَلَّةٍ عاليةٍ بهيَّةٍ، قالوا: يا رسولَ الله نحن المشمِّرون لها. قال: قولوا إنْ شاء الله. فقال القوم: إنْ شاء الله »، رواه ابن ماجةَ والبيهقيُّ وابنُ حبَّانَ في صحيحهِ.



    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال: « إن في الجنةِ مئة درجةٍ أعَدَّها الله للمجاهدِين في سبيلِه بينَ كلِّ درجتين كما بينَ السماءِ والأرض. فإذَا سألتُمُ الله فأسألُوه الفِرْدوسَ فإنَّهُ وسطُ الجنة وأعلى الجنة ومنه تفجَّرُ أنهار الجنة وفوقَه عرشُ الرحمنِ »، رواه البخاريُّ .



    وله عن أبي سعيدٍ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إن أهْلَ الجنةِ يَتراءَوْنَ أهل الغرَفِ فوقَهم كما تَتَراءَوْنَ الكوكبَ الدُّرِّيَّ الغابرَ في الأفُق من المشرق أو المغرب لتفاضلِ ما بيْنَهم ». قالوا: يا رسولَ الله تلك مَنازلُ الأنبياءِ لا يبلغُها غيرُهم قال: « بَلَى والَّذِي نَفْسِي بِيَدهِ رجالٌ آمنوا بالله وصدَّقُوا المرسلينَ ».



    وعن أبي مالكٍ الأشعريِّ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إن في الجنةِ غُرَفاً يُرَى ظاهرُها من باطِنُها وباطنُها مِن ظاهرِها أعَدَّها الله لمَنْ أطْعَمَ الطعامَ وأدامَ الصيامَ وصلَّى بالليلِ والناس نيامٌ »، أخرجه الطبراني.



    وعن أبي موسَى رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ: « إنَّ للمؤمِن في الجنة لخيمةً من لؤلؤة واحدةٍ مجوفة طولها في السماء ستون ميلاً للمؤمن فيها أهلُون يطوفُ علِيهمْ فلا يَرَى بعضُهم بعضاً »، متفق عليه.



    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إنَّ أوَّلَ زُمْرَةٍ تدخلُ الجَنةَ على صُورةِ القمر ليلةَ البدْرِ، ثم الذينَ يلونَهُمُ على أشَدِّ نجمِ في السماءِ إضاءةً، ثم همْ بعَدَ ذلك منازلُ لا يتَغَوَّطُونَ، ولا يبولُونَ، ولا يمتخِطون، ولا يبصُقون، أمشاطُهُم الذهبُ، ومجامِرُهم الأُلوَّة، ورشْحُهمُ المِسْكُ، أخلاقُهم على خَلْقِ رجلٍ واحدٍ على طولِ أبيْهم آدمَ ستُون ذِراعاً ». وفي روايةٍ: « لا اختلافَ بينَهم ولا تباغِضَ، قلوبُهُم قلبٌ واحدٌ يسبِّحونَ الله بُكرةً وعشِياً ». وفي روايةٍ: « وأزُواجُهُم الحورُ العِين ».



    وله مِن حديث جابر رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إن أهل الجنةِ يَأكلُون فيها ويشْرَبُون ولا يتفُلُون ولا يبُولونَ ولا يَتَغَوَّطونَ ولا يمْتَخِطون، قالوا: فما بالُ الطعام؟ قال: جُشاءٌ ورَشْحٌ كَرشحِ المسكِ يُلْهَمُونَ التسبيحَ والتحميدَ كما يُلْهَمُونَ النَّفس ».



    وعن زيدِ بن أرقمَ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: « والذي نفسُ محمدٍ بيدِه إن أحدَهُمْ (يعني أهل الجنةِ) ليُعْطَى قوةَ مئةِ رجلٍ في الأكل والشرب والجماعِ والشهوةِ، تكون حاجةُ أحدهم رَشْحاً يفيض مِنْ جلودهم كرشْحِ المسْكِ فَيَضْمُر بطنه »، أخرجه أحمد والنسائي.



    وعن أنس رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « لقاب قوسِ أحدِكم أو موضعِ قدمٍ في الجنة خيرٌ من الدنيا وما فيهَا، ولَوْ أنَّ امرأةً من نساءِ الجنة اطلعتْ إلى الأرض لأضاءت ما بيْنَهُمَا ولملأت ما بينهما ريحاً ولنَصِيِفُها (يعني الخمارَ) خيرٌ من الدنيا وما فيها »، رواه البخاري.



    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إنَّ في الجنة لسُوقاً يأتونَها كُلَّ جمعةٍ فتَهبُّ ريحُ الشَّمالِ فتحثو في وجوهِهِم وثيابِهم فيزدادُونَ حُسناً وجَمَالاً، فيرجعونَ إلى أهلِيْهمْ فيقولُونَ لهم: والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً فيقولون: وأنتم والله لقد ازددتم بعدَنا حسنا وجمالاً »، رواه مسلم.



    وله عن أبي سعيد رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ: « إذا دخل أهل الجنةِ الجنة ينادِي منادٍ: إن لكمْ أنّ تَصِحُّوا فلا تَسْقموا أبداً وإن لكم أن تَحْيَوْا فلا تموتوا أبداً، وإنَّ لكم أن تشِبُّوا فلا تَهرموا أبداًوإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا أبداً، وذلك قولُ الله عز وجل: { وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ » [الأعراف:43



    وفي الصحيحين عن أبي هريرةَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « قال الله عزَّ وجلَّ: أعْدَدْتُ لعبادي الصالحينَ مَا لاَ عَيْنٌ رأتْ ولا أذنٌ سمعتْ ولا خطرَ على قلب بَشَر. وأقْرَؤوا إن شئتُم { فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } »[السجدة: 17



    وعن صُهَيب رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إذا دخلَ أهلُ الجنةِ الجنةَ نادىَ منادٍ يا أهلَ الجنةِ إن لكم عندَ الله مَوْعِداً يريدُ أن يُنْجِزَكُمُوهُ، فيقولونَ: ما هُو ألَمْ يُثَقِّلْ موازينَنَا ويُبَيِّضْ وجوهَنا ويدخلْنا الجنةَ ويزحْزحْنا عن النار؟ قال: فيكشفُ لهم الحِجَاب فينظرون إليه فوالله ما أعطاهم الله شيئاً أحبَّ إليهمْ من النظرِ إليه ولا أقَرَّ لأعينِهم منهُ »، رواه مسلمٌ. وله من حديثِ أبي سعيدٍ الخدريِّ رضي الله عنه أنَّ الله يقول لأهلِ الجنةِ: « أحِلُّ عليكم رضوانِي فلا أسخطُ عليكم بعدَه أبداً>>



    اللَّهُمَّ ارزقنا الخُلْدَ في جنانِك، وأحِلَّ علينا فيها رضوانَك، وارزقْنا لَذَّة النظرِ إلى وجهك والشوقَ إلى لقائك من غيرِ ضرَّاءَ مُضِرَّة ولا فتنةٍ مُضلةٍ.)) ا.هـ.





    قال ابن القيم رحمه الله وطيب ثراه :

    :
    وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.
    فإن سألت: عن أرضها وتربتها، فهي المسك والزعفران.
    وإن سألت: عن سقفها، فهو عرش الرحمن.
    وإن سألت: عن بلاطها، فهو المسك الأذفر.
    وإن سألت: عن حصبائها، فهو اللؤلؤ والجوهر.
    وإن سألت: عن بنائها، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب، لا من الحطب والخشب.
    وإن سألت: عن أشجارها، فما فيها شجرة إلا وساقها من ذهب.
    وإن سألت: عن ثمرها، فأمثال القلال، ألين من ال**د وأحلى من العسل.
    وإن سألت: عن ورقها، فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.
    وإن سألت: عن أنهارها، فأنهارها من لبن لم يتغير طعمه، وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى.
    وإن سألت: عن طعامهم، ففاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون.
    وإن سألت: عن شرابهم، فالتسنيم والزنجبيل والكافور.
    وإن سألت: عن آنيتهم، فآنية الذهب والفضة في صفاء القوارير.
    وإن سألت: عن سعت أبوابها، فبين المصراعين مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام.
    وإن سألت: عن تصفيق الرياح لأشجارها، فإنها تستفز بالطرب من يسمعها.
    وإن سألت: عن ظلها ففيها شجرة واحدة يسير الراكب المجد السريع في ظلها مئة عام لا يقطعها.
    وإن سألت: عن خيامها وقبابها، فالخيمة من درة مجوفة طولها ستون ميلاً من تلك الخيام.
    وإن سألت: عن علاليها وجواسقها فهي غرف من فوقها غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار.
    وإن سألت: عن إرتفاعها، فانظر إلى الكواكب ، أو الغارب في الأفق الذي لا تكاد تناله الأبصار.
    وإن سألت: عن لباس أهلها، فهو الحرير والذهب.
    وإن سألت: عن فرشها، فبطائنها من استبرق مفروشة في أعلى الرتب.
    وإن سألت: عن أرائكها، فهي الأسرة عليها البشخانات، وهي الحجال مزررة بأزرار الذهب، فما لها من فروج ولا خلال.
    وإن سألت: عن أسنانهم، فأبناء ثلاثة وثلاثين، على صورة آدم عليه السلام، أبي البشر.
    وإن سألت: عن وجوه أهلها وحسنهم، فعلى صورة القمر.
    وإن سألت: عن سماعهم، فغناء أزواجهم من الحور العين، وأعلى منه سماع أصوات الملائكة والنبيين، وأعلى منهما سماع خطاب رب العالمين.
    وإن سألت: عن مطاياهم التي يتزاورون عليها، فنجائب أنشأها الله مما شاء، تسير بهم حيث شاؤوا من الجنان.
    وإن سألت: عن حليهم وشارتهم، فأساور الذهب واللؤلؤ على الرؤوس ملابس التيجان.
    وإن سألت: عن غلمانهم، فولدان مخلدون، كأنهم لؤلؤ مكنون.
    وإن سألت: عن عرائسهم وأزواجهم، فهن الكواعب الأتراب، اللائي جرى في أعضائهن ماء الشباب، فللورد والتفاح ما لبسته الخدود، وللؤلؤ


    وما ذاك إلا غيرة أن ينالها *** سوى كفئها والرب بالخلق أعلم
    وإن حجبت عنا بكل كريهة *** وحفت بما يؤذي النفوس ويؤلم
    فلله ما في حشوها من مسرة *** وأصناف لذات بها يتنعم
    ولله برد العيش بين خيامها *** وروضاتها والثغر في الروض يبسم
    ولله واديها الذى هو موعد الـ *** مزيد لوفد الحب لو كنت منهم


    بذلك الوادى يهيم صبابة *** محب يرى أن الصبابة مغنم
    ولله أفراح المحبين عندما *** يخاطبهم من فوقهم ويسلم
    ولله ابصار تري الله جهرة *** فلا الضيم يغشاها ولا هى تسأم
    فيا نظرة أهدت الي الوجه نضرة *** أمن بعدها يسلو المحب المتيم
    ولله كم من خيرة إن تبسمت *** أضاء لها نور من الفجر أعظم



    فيا لذة الأبصار ان هى اقبلت *** ويا لذة الأسماع حين تكلم
    ويا خجلة الغصن الرطيب إذا انثنت *** ويا خجلة الفجرين حين تبسم


    الكلمة التي أختارها هي : الوفاء
     
    آخر تعديل: ‏31 مايو 2008
  11. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    الوفاء وهو أن تكون وفي لأصدقائك بمعنى أن تصدقهم القول والفعل وعدم خيانتهم هذا من جهة أم من جهة أخرى هو أن تكون وفي في أفعالك خصوصا أمام الله وهذا هو الأهم فالوفاء هو أمر يصدر من القلب يكون خالي من الشوائب التي تعكر جو الصداقة أو العلاقة مع الله سبحانه أو مع الغير.
    كلمتي هي: ## الحنان ##
     
  12. م.بلقيس

    م.بلقيس عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    [​IMG]


    سبقتني في الرد على الموضوع
    أعتقد أن الصورة مثال عن الوفاء عند الحيوان
     
  13. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    أعيد كلمتي هي الحنان
     
  14. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    كلامك في الوفاء منطقي و افهمه الاخلاص و الصدق و الأمانة و الصورة أيضا معبرة تعبر دقيق على الوفاء ربما حقا أكثر الكلمات جمالا هي التي لا نستطيع التعبير عليها باللسان فشكرا لكما

    اما الحنان : فهو من العاوطف الخاصة جدا عندي فهو تلك المحبة التي تجعل محبة الابن أو محبة الأب أو الأم ليس كمحبة باقي الناس و اعتقد ان الحنان يكون باجتماع الرأفة و المودة التي تجعل الانسان يحس الأمان فأنا احس أنها كلمة ( الحنان) يمكن أن نقسمها لقسمين الأول و هو الح وهو من كلمة حب و الثاني آن و هو من الأمان و النون للجمع بينهما . و الله أعلم ومنه الحنين بمعنى الشوق

    الكلمة التي أختارها هي: الصبر
     
  15. الرمساء

    الرمساء عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


    الوفاء . كلمة رقيقة تحمل جملة من المعاني

    الوفاء . يعني الاخلاص

    الوفاء . يعني لا غدر لاخيانة

    الوفاء . يعني البذل والعطاء

    الوفاء . يعني المحافظة على العهد

    الوفاء . يعني البذل والتضحية والصبر

    الوفاء . مراعاة الشعور والاحاسيس و تقدير الجهود وشكر لصانعه وعد افشاء سره وعمل على اسعاده وذكر محاسنه وتجاهل اخطائه

    فليس مع الوفاء . رصد ولا ترصيد ولا اساءة ولا ظلم ولا نكران ولا جرح ولا قدح

    ولا ييتحقق الوفاء الا بتظافر ثلاثة عتاصر الحب *و* الانسانية* و*الايمان*

    ولا نبعد بعيد وبين يدينا الخطوط العر يضة لمعالم الوفاء التى رسمها سيد الوفياء عليه الصلاة والسلام من جعله الله تعالى اسوة حسنة

    وقد امر الله تعالى بالوفاء فقال سبحانه وتعالى** يا ايها الذين امنوا اوفوا بالعقود ** المائدة . 1.

    وكلام كثير لما تحماه هته الكلمة من معاني ........................................... هذا راي فقط شكرا
     
  16. الرمساء

    الرمساء عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    السلام عليكم

    *ام عن الصبر*

    الصبر.. عند المصيبة يسمى * ايمان *

    الصبر عند الاكل... يسمى * قناعة *

    الصبر عند حفظ السر... يسمى * كتمان *

    الصبر من اجل الصداقة ...... يسمى وفاءا

    و الصبر من الايمان وله اركان حتى يكون النسان صابرا فعلا

    1* حبس النفس من التسخط على اقدار الله

    2* حبس السان عن الشكوى

    3* حبس الجوارح عن المعصية . كلطم الوجه والتسخط ودعاء بدعوة الجاهلية

    اما اذا صبر الانسان و احتسب الاجر عند الله انقلبت المحنة الى منحة وتحولت الالبلية والمصيبة الى

    هبة وعطية وحظى الانسان بمنزلة الصابر ين

    قالى تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيم ** انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب **

    فالصابرون هم اعظم الناس اجرا يوم الحساب نساله تعالى بهذه المنزلة اااااااااااااااااامين

    ** اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها ** وهذه من رحمات الرحمان

    اما عن الكلمة التى اختارها هي ** الدعاء **

    اتمنى الاجابة

    ...........................شكرا
     
  17. الرمساء

    الرمساء عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    السلام عليكم

    اما عن ** الحنان**

    الحياة من دون حنان ............. كالروض من دون جنان ..................

    اما براى اكبر حنان هو حنان الام لانه لا يضالى ولانه اقوى و اصدق و انبل و اوفى

    الحنان ..... احاسيس صادقة و نبيلة


    ............................ شكرااااااااااااااااااااا
     
  18. الرمساء

    الرمساء عضو مميز

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    كما قلت الكلمة هي ** الدعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء **
     
  19. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    شكرا أولا على كل ردودك في المواضيع
    أما عن الدعاء: فهو ياخذ معنى الطلب و هو الصلاة و هو من العبادات بل هو كما قال الرسول -صلى الله عليه و سلم - العاء العبادة و... في رواية أخرى الدعاء مخ العبادة و هو اللغة التي نسمها في الطلب من الله و لهذا اسأل منكم الدعاء للاسلام و المسلمين للمرضى بالشفاء و الموتى بالرحمة و المهموم المكروب بالفرج و للمقبل على المناقشة أو الامتحان بالتوفيق

    الكلمة التي أختارها هي : الاحترام
     
  20. zinouba

    zinouba مشرفة منتدى كلية الطب والبيولوجيا والبيطرة

    رد: أعطي رأيك في الكلمة واترك كلمة لغيرك

    الإحترام
    كلمة بالغة في المعنى والهدف، ولها الأثر الهام بنجاح أي علاقة لو أحسن المرء التعامل بها وأدركها، ولمفهوم الإحترام تأثيرات إيجابية عديدة. أقلها تعامل البشر مع سواهم بمفاهيم راقية تحددها المشاعر الخاصة. ومن خلال ذلك يعم حسن الخلق والتصرف والتلفظ. وعندما ندرك كنه الإحترام لا بد عندها من وجود وتواجد القواسم المشتركة التي تدفع للمحبة وتقدير الرأي والمعتقد، وصوناً للكرامة الشخصية والفكرية، وزهواً دائم لخصوصية التواجد المتنوع في سائر المجتمعات، حيث للجميع حق الوجود وحق التعبير وحق الممارسة. فإن تعلمنا وأدركنا كل تلك الحقوق التي نؤمن بها على المستوى الشخصي، فمن الضرورة بمكان أن نؤمن بحقوق سوانا ودون تردد، وهنا التمني لا يكفي، والتحدث بالمثل العليا غير فاعل، والتفرد بالمشاعر والأحاسيس لا يوصل للقمة، إن لم يتساوى بالإحترام للذات وللغير، وما يطلب للنفس يجب أن يطلب للغير على قاعدة حق الوجود والمثل لأي كائن بشري واحترام وجوده أو تواجده



    الكلمة التي أختارها هي الاخوة