آسف

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

إخواني يسعدني أن أقدم لكم محاولاتي الشعرية

التي أتمنى أن تعجبكم كما أرجو نصحكم و تصويبكم

أول محاولة لي بعنوان : آسف



آسف إن كنت قد سببت ألما * لضيف عزيز لم يدم
كان كالطيف بل كان حلما * و كنت قبل الحلم في نعم
صوته الذي لم أسمع كان نغما * و صوته في آذان قلبي يهم
رناته صارت دقات قلبي و سما * قلبي برناته لتسكن في دمي
أصبحت أناجيه بقلب روحي فنما * في روح قلبي كالعلم و القيم
كالعلم لا حد له و لا قمما * كالقيمة لا تهان و لا تظلم
رحل عني و قال قررت عازما * أن لا أراك هدا حكم الحكم
قلت لماذا فهل كنت آثما؟ * قال بل أنا من جاء بالإثم
فقلت و ما إثمك يا طيبا قد رمى * قلبي الذي كان يسكن باللغم
فقال صحبتك و لم أكن أعلم ما * تجنيه علي صحبة القلم
لو كنت رأيتك قبل الآن لما * تركت قلبي بهواك يغرم
ذبحت قلبي بيدي فكلما * نطق قلت اصمت و لا تكلم
لا حيلة بيدي و لن أمضي قدما * فإني قد لزمت حمية الندم
فقلت الآن ازددت في عيني عظما * و فهمت قصدك يا صاحب الشيم
ذكراك في قلبي تنير ظلما * كما تنار ظلمة الليل بالنجم
كيف ألقاك و قد قطعت بالحذف ما * كان يجمع بين الحرف و الكلم
هذه أبيات نظمتها ألما * على فقد صديق صار في العدم
أهديها إليه و أرجوه لما * يقرأها أن يحكم بالحكم
الصحيح و لا يعتقد جازما * أني سأرميه و لو بقطرة من يم
 
رد: آسف

لن أرقى لمستوى النقاد كي أحكم على محاولتك هاته لكن لكلّ منّا ذوق فطري و آخر فنّي و كلاهما عندي اتفقا على أنّك أجدت في النظم فعلا..و حتى لو حمل قصيدك بعض الزلاّت إلاّ أنّ لها وقعها في الوجدان و مناسبة نظمها تعلّل سبب ذلك
عن نفسي أقول لك: أحسنت واصل على نهجك هذا
و تمنياتي لك بالتوفيق
 
أعلى