°من أجل الحُب ♥أصبحت أعمى !‎

meno'r_dz

عضو مميز
مثل المخلص لربه كالماشي على الرمل


الناعم لا تسمع خطواته لكن ترى آثاره
***

ومثل المرائي كالماشي على الأرض الصلبة



تسمع خطواته ولكن لا ترى له أثر


هل هناك من​

تستحق التضحية
قالت لهُ...
أتحبني وأنا ضريرة...
وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة...
الحلوةُ و الجميلةُ و المثيرة...
ما أنت إلا بمجنون...
أو مشفقٌ على عمياء العيون...
قالَ...
بل أنا عاشقٌ يا حلوتي...
ولا أتمنى من دنيتي...
إلا أن تصيري زوجتي...
وقد رزقني الله المال...
وما أظنُّ الشفاء مٌحال...
قالت...
إن أعدتّ إليّ بصري...
سأرضى بكَ يا قدري...
وسأقضي معك عمري...
لكن..
من يعطيني عينيه...
وأيُّ ليلِ يبقى لديه...
وفي يومٍ جاءها مُسرِعا...
أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا...
وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا...
وستوفين بوعدكِ لي...
وتكونين زوجةً لي...
ويوم فتحت أعيُنها...
كان واقفاَ يمسُك يدها...
رأتهُ...
فدوت صرختُها...
أأنت أيضاً أعمى؟!!...
وبكت حظها الشُؤمَ...
لا تحزني يا حبيبتي...
ستكونين عيوني ودليلتي...
فمتى تصيرين زوجتي...
قالت...
أأنا أتزوّجُ ضريرا...
وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا...
فبكى...
وقال سامحيني...
من أنا لتتزوّجيني...
ولكن...
قبل أن تترُكيني...
أريدُ منكِ أن تعديني...
أن تعتني جيداً بعيوني...
---
هل كانت تستحق التضحية ؟

 
رد: °من أجل الحُب ♥أصبحت أعمى !‎

هذه قصة عندما قرأتها جلست افكر كثيرا....هل حقا يوجد عاشق لهذه الدرجة وان يضحي بحبيبتيه لاجل حبيبته....وهل حقا يوجد جحود هكذا وظلم ونكران للحب بهذا الشكل من قبل حبيبته؟؟؟؟قصة مؤثرة حقا....وعبر كثيرة ترجى منها....فلربما لاتوجد فعلا تضحية مثل هذه....
شكرا اخي على هذا النقل المتميز.
 

عزازنة رياض

مشرف منتدى العلوم السياسية و العلاقات الدولية
رد: °من أجل الحُب ♥أصبحت أعمى !‎

و الله يا أخي منور

قصتك هذه تقشعر لها الأبدان و تجعلك تفقد الثقة و الإيمان بالحب

عموما شكرا لك
 
رد: °من أجل الحُب ♥أصبحت أعمى !‎

شكرا لك و الله قصة مؤثرة لو كنت مخرجا لجعلتها فيلما من 900 حلقة كالأفلام التركية
يعني شاب يحب فتاة عمياء و في آخر الفيلم يفترقا و تعرف بأن عينا الشاب هما عيناها فتبحث عنه و لا تجده و يزيد الألم......................هههههههههه
ما رأيكم
شكرا لك على الموضوع القيم
 
أعلى